ماذا يجري في الأندية السعودية؟

ماذا يجري في الأندية السعودية؟

سؤال عريض ومباشر.. وسؤال موجه للعقول قبل القلوب.. وسؤال يحكي مسيرة وتاريخا.. وسؤال يعيدنا لحكايات ألف ليلة وليلة.. وليلة لو باقي ليلة بعمري أبيها الليلة وهي ليلة وطن..

طرحت سؤالي معتقدا أنني سأقوم بدور قرندايزر.. أو سيكون لدى الحلول الخارقة.. أو أنني الوحيد الذي يسأل هذا السؤال ويطرح بين الأيادي هذا التساؤل!!


وتفاجأت أن كل من حولي لديهم نفس الهم والتساؤل!! وكل شي حولي يذكرني بشي!!

قبل ثلاثة مواسم تم سداد كافة ديون الأندية بلا استثناء وتسوية جميع المستحقات مع الأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين داخليا وخارجيا.. وتم تصفير العداد المالي من أجل مرحلة أخرى أكثر بروزا واحترافية واستثمارا.. لكن ما الذي حدث؟ سؤال مستمر وإجابة مفقودة وإن شئتم مبهمة وقد تكون صامتة.. هاتفني صديقي يطرح ويسأل ويستفهم.. وقد كنت مبتسما تارة ومستمعا تارة أخرى.. وبين سمتي وابتسامتي يكمن جواب.. مضمون محتواه وفحواه تنشد عن الحال.. هذا هو الحال.. وإن كنا نحمل خيارات فلا تعتقد بأنني سأردد غير كنت أظن وخاب ظني.. ما زلتم تبحثون عن الإجابة.. سأخبركم بنصفها الحازم المشرع والمطبق والملزم من الساحل الغربي.. وسأعرج على النصف الآخر من أمام شاطئ نصف القمر.. فالأول هو ما انتهجته وزارة الرياضة بقيادة الفيصل في فرض الحوكمة والتقارير المالية والإدارية الدورية والمحاسبة والمرجعية في كل ما يختص بهما.. ليظهر لنا القرار بمحاسبة كل من تسبب بهذه المديونيات المليونية حتى وإن كانوا من الإدارات السابقة.. أما الآخر فهو يتكرر من سنوات ولا يزال يستمر ولكني أرى بوادر إقصائهم وإبعادهم تلوح في الأفق والمتمثل في بعض إدارات الأندية غير المتخصصة أو غير المحترفة وما زالت تنتهج الهواة والتطوع حسب زعمهم وهذا الأمر سيتسبب في استمرار الخسائر من الناحية المالية والإدارية والفكرية..

الاتحاد والأهلي والنصر على التوالي أركان للكرة السعودية والخليجية والعربية والقارية ولا يمكن المزايدة على حضورهم أو عدم الحديث عن ديونهم.. هذا جوابي ورأيي يا صديقي.. هل اقتنعت بما قلت والا عندك كلام ثاني وفي قلوبكم نلتقي..
المزيد من المقالات
x