إريكسن يستعيد وعيه

إريكسن يستعيد وعيه

السبت ١٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
قال مسؤولون إن لاعب وسط منتخب الدنمارك كريستيان إريكسن استعاد وعيه في المستشفى اليوم السبت بعد سقوطه مغشيا عليه أثناء مباراة بلاده ضد فنلندا في بطولة أوروبا لكرة القدم 2020 اليوم السبت وخضوعه لإنعاش قلبي رئوي في أرض الملعب.

وسقط إريكسن فجأة في الدقيقة 42 وهو يركض بالقرب من الخط الجانبي للملعب بعد رمية جانبية لصالح الدنمارك. وفي حين ساد الصمت في الاستاد الذي احتشد فيه 16 ألف مشجع، تجمع زملاؤه حوله وبدا أن أحدهم يضع إصبعه في فم إريكسن للتحقق من أنه لم يبتلع لسانه.


ومع وصول المسعفين ومحاولتهم إنعاش قلب إريكسن، شكل زملاؤه حلقة حوله. وقطعت قناة دي.آر التلفزيونية الدنماركية البث الحي وعرضت بدلا من ذلك مشاهد جوية للاستاد.

وكتب الاتحاد الدنماركي لكرة القدم في تغريدة بحسابه على تويتر لاحقا أن اللاعب البالغ من العمر 29 عاما أفاق في مستشفى ريسهوسبيتالت القريب حيث يخضع لفحوص.

وقال بيتر مولر المسؤول في الاتحاد الدنماركي لكرة القدم "تواصلنا معه وتحدث اللاعبون إلى كريستيان".

وأضاف مولر "إنه في حالة جيدة واللاعبون يخوضون المباراة من أجل كريستيان".

وكانت النتيجة التعادل بدون أهداف عندما سقط إريكسن لاعب إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي مغشيا عليه قبل نهاية الشوط الأول في المباراة المقامة ضمن منافسات المجموعة الثانية. وهرع زملاؤه مارتن بريثويت وتوماس ديلاني لمساعدته، وطلب ديلاني من الطاقم الطبي الإسراع بدخول الملعب للمساعدة.

وتجمع مشجعون خارج الحانات في وسط كوبنهاجن، وكان غالبيتهم يبكي، في الوقت الذي كانت حالة إريكسن ما زالت غير معروفة.

وغادر الفريقان بعد ذلك الملعب ورفع مسعفون أغطية لإخفاء اللاعب المصاب عن الأنظار، وأعلن المذيع الداخلي في الاستاد أن المباراة توقفت بسبب وضع صحي طارئ وطلب من المشجعين البقاء في أماكنهم.

وغنى المشجعون باستاد باركن في كوبنهاجن النشيد الوطني وهتفوا "كريستيان إريكسن" بينما كانوا ينتظرون أنباء حول حالة اللاعب.

وكتب كريستيان رونالدو مهاجم منتخب البرتغال في حسابه على إنستجرام "قلوبنا مع كريستيان إريكسن وعائلته. يقف عالم كرة القدم معا على أمل الحصول على أخبار جيدة. أعول على عودتك قريبا لأرض الملعب يا كريس! ابق قويا!"

وقال لاوتارو مارتينيز زميل إريكسن في إنتر ميلان في موقعه على الإنترنت "هيا يا كريس، أرجوك".
المزيد من المقالات
x