الصين تحث أمريكا وروسيا على خفض ترسانتيهما النووية

الصين تحث أمريكا وروسيا على خفض ترسانتيهما النووية

السبت ١٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
حث وزير الخارجية الصيني وانغ يي، واشنطن وموسكو أمس الجمعة على خفض ترسانتيهما النووية قبل أيام من اجتماع الرئيسين الأمريكي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين في جنيف.

وقال وانغ مخاطبا مؤتمر «الحد من التسلح»، الذي ترعاه الأمم المتحدة: «إن أي تخفيضات جديدة في ترسانة البلدين النووية ستساعد في نزع السلاح النووي متعدد الأطراف»، كما انتقد بشدة الولايات المتحدة.


وقال وانغ «تعارض الصين تطوير ونشر أنظمة الدفاع الصاروخي إقليميا وعالميا من قبل دولة بعينها تقوض الاستقرار الإستراتيجي، كما تعارض نشر صواريخ باليستية متوسطة المدى على البر من قبل نفس الدولة في محيط دول أخرى».

وذكرت إدارة بايدن أن الولايات المتحدة تعتزم مواجهة تنامي نفوذ الصين وقوتها العسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهادي، والصين أيضا قوة نووية ولكن ترسانتها أصغر بكثير.

واستغل روبرت وود، المبعوث الأمريكي لشؤون نزع السلاح كلمته في منتدى جنيف لحث الصين على المشاركة في محادثات ثنائية حول الحد من المخاطر وتحقيق الاستقرار الإستراتيجي.

وقال وود «حتى الآن، ترفض الصين الجهود الأمريكية لبدء محادثات ثنائية بشأن الحد من المخاطر وتحقيق الاستقرار الإستراتيجي».

وفي 2018، انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني الموقّع عام 2015 ووصفه بـ«المعيب»، وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران.

وقال وانغ: «أفعال التنمر الأحادية من جانب الولايات المتحدة هي السبب الجذري لأزمة إيران النووية». على حد تعبيره.

وأضاف «كي نعود إلى الاتفاق، فإن رفع العقوبات عن إيران أولا هو الشيء الطبيعي، الذي ينبغي فعله».

وأشار إلى أن المحادثات بين إيران والولايات المتحدة الرامية لإحياء الاتفاق دخلت «مرحلة أخيرة» في فيينا، مضيفا إنه يتعين على أطراف الاتفاق تكثيف الجهود الدبلوماسية «لإعادة الاتفاق إلى مساره».
المزيد من المقالات
x