«توكيد الذات» و«التكيف والاندماج» تغذيان مستفيدي «بناء» بالشرقية

«توكيد الذات» و«التكيف والاندماج» تغذيان مستفيدي «بناء» بالشرقية

الخميس ١٠ / ٠٦ / ٢٠٢١
واصل برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» بالدمام دوره في تغذية المفرج عنهم، في الورشتين اللتين حملتا عنواني، «توكيد الذات»، و«التكيف والاندماج».

وأكد عضو برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» أخصائي نفسي إكلينيكي أول حسين الناصر، في ورشة «توكيد الذات»، التي قدمها لمستفيدي برنامج الرعاية والتأهيل «بناء»، أهمية توكيد الذات من خلال اتخاذ القرار السليم بما يسهم في حماية النفس من الدخول في المشكلات، مشيرا إلى أن القرار ينبع من الشخص ذاته وليس من قبل الآخرين.حقوق شخصيةوأوضح الناصر أن عدم توكيد الذات يؤدي إلى سلب الحقوق الشخصية وإلى حدوث فشل، مضيفا أن هناك تقنيات هامة يجب على المستفيدين الاهتمام بها في توكيد ذواتهم.


قراءة صحيحةووجهت عضو برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» الأخصائية الاجتماعية منى السنان، الشباب بالحرص على أنفسهم من خلال توكيد الذات والإصرار على الرأي السليم وتجاوز الصعوبات التي تواجههم من خلال القراءة الصحيحة للموقف وعدم التسرع بقول كلمة نعم لما يترتب على ذلك من آثار سلبية على حياتهم.

فرص جديدةوقال عضو برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» الأخصائي الاجتماعي عبدالله الرويمي: إن الحياة تتسع لفرص جديدة وإن لم تكن موجودة، ولا بد من عدم إنكارها، بل تفعيلها بما يتناسب مع القيم والمبادئ والقوانين العامة، متمنيا للمستفيدين حياة جديدة وسعيدة بعد الإفراج.

مؤثرات سلبيةوبينت عضو برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» أخصائي اجتماعي أول سلوى الأحمري أهمية توكيد الذات بما يعزز القيمة للشخص، مشيرة إلى عدم التأثر بأي مثيرات خارجية، وكذلك أهمية السعي من أجل التغيير للأفضل محذرة من الخضوع للمؤثرات السلبية.

متاعب وهموموفي ورشة «الاندماج والتكيف»، أشارت عضو برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» أخصائي اجتماعي إكلينيكي فاطمة الفرج، إلى أن الاندماج والتكيف ينبع من الإنسان ذاته، فكلما كان متوافقا ومتصالحا مع نفسه، أصبح يتخلص من عقده ومتاعبه وهمومه، وكلما كان متوافقا مع نفسه فإنه بالضرورة يكون متوافقا مع الآخرين، مؤكدة أهمية رفع مستوى الوعي تجاه النفس والمجتمع ورفع مستوى القدرة على إدارة الانفعالات والتحكم بالسلوكيات.

تدخل طبيوبين عضو البرنامج الأخصائي النفسي فيصل العجيان أنه يجب الابتعاد عن الشخصيات التي تدمر الآخرين بصفاتها السيكوباتية، مؤكدا أن مثل هذه الحالات تحتاج إلى علاج وتدخل طبي.
المزيد من المقالات
x