«سول» يثير تساؤلات فلسفية في «سينما» الأحساء

«سول» يثير تساؤلات فلسفية في «سينما» الأحساء

الأربعاء ٠٩ / ٠٦ / ٢٠٢١
عقدت لجنة السينما بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء مناقشة لفيلم الأنيميشن «سول» الحائز على أكثر من 100 جائزة، أهمها جائزتا الأوسكار لهذا العام، وأدارت النقاش حوراء البحراني، مع نخبة من المهتمين بالسينما والثقافة بنادي السينما.

وأشار رئيس اللجنة د. محمد البشير إلى أن هذا النشاط يأتي استمرارًا لما تنتهجه الجمعية، من تقديم الأنشطة الفنية دون عزلها عن محتواها الثقافي، وتحدث عن مشاهدته الفيلم مع أسرته، ومفاجأته بكم الأسئلة التي يثيرها على الصعيد الفلسفي، ومحافظته على المتعة التي يقدمها للأطفال، وأكد أن هذا التحدي محل نظر واهتمام المشتغلين بالسينما، وهذا ما يجب أن يتم الالتفات إليه والاستفادة منه فيما نقدمه من أفلام، فلا مانع على الإطلاق من الجمع بين المتعة والقيمة، متى ما توافر نص يحمل كل ذلك.


وقال المشرف العام على نادي السينما قاسم الشافعي، إن النادي لا يزال يحتضن المهتمين وفق الاحترازات الصحية والمحافظة على العدد المطلوب، والقيام بدوره الذي أنشئ من أجله، وهو توفير مكان يجمع أهل الاختصاص لتطوير قدراتهم ودعم بعضهم البعض.

أما رئيس جمعية الثقافة والفنون بالأحساء علي الغوينم، فأكد استمرار أنشطة الجمعية في ظل الجائحة، واستفادتها من التقنية في تقديم برامجها لكل المهتمين عن بُعد، وتقديم البرامج بأعداد محدودة، مبشرًا بحزمة من البرامج النوعية وفق ما تحمله الأيام القادمة من بشائر بإذن الله.
المزيد من المقالات
x