الأولى في الشرقية.. «المناظير متناهية الصغر» تخلص طفلا من حصوات وراثية

الأولى في الشرقية.. «المناظير متناهية الصغر» تخلص طفلا من حصوات وراثية

الأربعاء ٠٩ / ٠٦ / ٢٠٢١
نجح فريق طبي من مستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر، في إجراء عملية نادرة باستخدام مناظير متناهية الدقة للكلية والحالب لطفل عمره عامان يعاني من حالة طبية وراثية تعرضه لتكوين الحصوات المتكرر وهي حالة نادرة تصل إلى مولود واحد مصاب لكل ٧ آلاف مولود.

وأوضح عن الفريق الطبي واستشاري المسالك البولية للأطفال د. أسامة الصويان أن المناظير التي استخدمت في العملية أصغر بثلاث مرات من التقليدية وذات تقنية تستخدم لأول مرة في المنطقة الشرقية، مشيرا إلى أن العملية تجرى لأول مرة لطفل في هذا العمر وبوزن صغير، إذ تجرى عادة لمرضى بالغين.


وأضاف أن المريض كان لديه دعامة للحالب كان وضعها في أحد المستشفيات وتركت لمدة طويلة تفوق العام، ما أدى لتحجرها واستدعى عمل منظار لإزالة حصوة الكلية وآخر للحالب لإزالة الدعامة وحصوات الحالب في نفس الوقت، موضحا أن الفريق الطبي قاده استشاري مناظير المسالك البولية د. حاتم الذبياني، بمشاركته، وبمساعدة كل من د. إبراهيم الغانمي ود. محمد العفتان، ود. أحمد السيد.
المزيد من المقالات
x