كندا تتحرك ضد «متطرفين» بعد مقتل أسرة مسلمة

كندا تتحرك ضد «متطرفين» بعد مقتل أسرة مسلمة

الأربعاء ٠٩ / ٠٦ / ٢٠٢١
تعهد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أمس الثلاثاء، باتخاذ مزيد من الإجراءات لتفكيك الجماعات اليمينية المتطرفة بعد هجوم بدافع الكراهية قُتل فيه أربعة أفراد من أسرة مسلمة في مدينة لندن في أونتاريو.

وقال ترودو أمام مجلس العموم بعدما وقف دقيقة صمت حدادا على الضحايا «كان هذا هجوما إرهابيا، بدافع الكراهية، في قلب أحد مجتمعاتنا».


وقالت الشرطة: إن أفراد الأسرة الكندية المسلمة الأربعة الذين قُتلوا دهسا بشاحنة صغيرة تخطت الرصيف يوم الأحد استُهدفوا عمدا بسبب دينهم.

وقال ترودو «سنواصل محاربة الكراهية عبر شبكة الإنترنت وغيرها، متابعا: «ويشمل ذلك اتخاذ مزيد من الإجراءات لتفكيك الجماعات اليمينية».

وألقت الشرطة القبض على المشتبه به ويدعى ناثانيال فيلتمان (20 عاما) يوم الأحد في مرأب للسيارات على بعد حوالي 500 متر من مسجد لندن وكان يرتدي سترة واقية من الرصاص.

ووُجه إلى فيلتمان، وهو أبيض، أربع تهم بالقتل من الدرجة الأولى، وتدرس السلطات إمكانية توجيه تهم بالإرهاب إليه.

وهذا أسوأ هجوم يستهدف مسلمين كنديين منذ أن قتل رجل ستة أشخاص بالرصاص في مسجد مدينة كيبيك عام 2017. وقال إد هولدر رئيس بلدية لندن: إن ذلك أسوأ هجوم في تاريخ المدينة.

وفي بيان نشر مساء الإثنين قال أقارب الضحايا: إن المهاجم المتهم «تأثر بجماعة ارتبط بها» لكنهم لم يذكروا اسمها أو يوضحوا كيف علموا ذلك.
المزيد من المقالات
x