8 دورات وورش لتدريب مستفيدي «بناء» على التواصل الاجتماعي

8 دورات وورش لتدريب مستفيدي «بناء» على التواصل الاجتماعي

الثلاثاء ٠٨ / ٠٦ / ٢٠٢١
عاود برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» بالدمام، نشاطه، وذلك بورشتي تأهيل، أكد من خلالهما مجموعة من المهارات، التي يتطلب الاهتمام بها من قبل المستفيدين، وبدأت الورشتان بتفاعل كبير من قبل المستفيدين الأمر الذي كسر الجمود في الورشة.

ويقدم البرنامج نشاطه هذه المرة للدفعة «التاسعة» من المستفيدين، والمكونة من 8 أفراد، بعدد 8 دورات وورش، بمعدل دورتين كل يوم خلال 4 أيام.


رعاية وتأهيل

وتركز الورش على التحديات ما بعد الإفراج، التي بدورها ترشد المستفيدين في برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» للطريق الأمثل في التغلب على الصعاب، وتؤكد أن مهارات التواصل والعلاقات الاجتماعية أساس النجاح والاندماج في المجتمع.

ضغوط وتحديات

وتطرق عضو اللجنة الاستشارية لبرنامج الرعاية والتأهيل «بناء» د. أحمد الخلف إلى الضغوط والتحديات، التي قد تواجه المستفيدين بعد الإفراج عنهم، وركز على صعوبات التكيف والتأقلم والاندماج الأسري والاجتماعي، وكذلك صعوبات الحصول على وظيفة.

عصف ذهني

واستخدم الخلف طريقة العصف الذهني مع المستفيدين للتخلص من الضغوط، ورسم طرق لمواجهة تلك الصعوبات، مشيرًا إلى أن الحصول على وظيفة يعد جزءا من قدرة المستفيد على إعادة الاندماج بشكل ناجح في المجتمع، وأن غالبية النزلاء لديهم مهارات إبداعية وحياتية وعلمية، ولديهم كذلك تفاؤل كبير في العودة للحياة بنظرة جديدة.

علاقات إيجابية

من ناحيته، بيَّن الأخصائي الاجتماعي وعضو برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» شاكر أبو حيزه، خلال ورشة «الاتصال وبناء العلاقات الاجتماعية» أهمية العلاقات الإيجابية، ومد الجسور، والتواصل مع المحيط الاجتماعي، ومعرفة قواعد التحدث الجيد؛ للانخراط في المجتمع بشكل سليم.

إجراءات احترازية

يُشار إلى أن برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» قد عقد خلال الأسبوع الماضي عدة اجتماعات في مقر الرعاية اللاحقة؛ لمناقشة العودة لنشاطه من جديد، بعد أن توقف بسبب وباء «كورونا»، ثم اتخذ قراره بالانطلاق من جديد، وفقا للإجراءات الاحترازية، التي أقرتها وزارة الصحة.

دورات وإرشادات

يُذكر أن برنامج الرعاية والتأهيل «بناء» بالدمام بدأ عام 1432هـ، ويضم نخبة من المتخصصين والمتخصصات على مستوى عالٍ ومتنوع في التخصص والأداء، ويضم البرنامج أكثر من 50 عضوًا، علمًا بأن البرنامج يسير بخطى ومراحل متتالية، وتعتبر المرحلة الأولى مرحلة التأهيل للمستفيد، والمرحلة الثانية المرحلة اللاحقة وهي بين الموقوف وأسرته، ويعطى المستفيد دورات وإرشادات متنوعة، وأما المرحلة الثالثة فهي مرحلة الشراكة المجتمعية وهي التوعية للمجتمع المحلي.
المزيد من المقالات
x