طالبان تواصل تمددها وتسيطر على منطقة جديدة بأفغانستان

طالبان تواصل تمددها وتسيطر على منطقة جديدة بأفغانستان

الأربعاء ٠٩ / ٠٦ / ٢٠٢١
ذكر مسؤولون أن مسلحي طالبان سيطروا على منطقة أخرى في أفغانستان، أمس الأول الإثنين، بناء على المكاسب العسكرية التي حققوها منذ البداية الرسمية لانسحاب القوات الدولية. وتخلت القوات الحكومية قبل فجر أمس، عن مركز منطقة دولت آباد الواقعة في إقليم فارياب شمالي البلاد، وفرَّت إلى منطقة أندخوي المجاورة، دون الاشتباك مع المسلحين، بحسب ما قاله ثلاثة من أعضاء المجالس المحلية. وقال عبدالأحد علي بيك، عضو مجلس الإقليم، إن مصير أكثر من عشرة أفراد من قوات الأمن في المنطقة ما زال غير واضح، بسبب تعطل شبكة الاتصالات. وظلت منطقة دولت آباد تحت الحصار لمدة ثلاثة أعوام، ولم يكن باستطاعة القوات الحصول على دعم لوجستي إلا جوًّا، كما أن الدعم الأرضي كان مستحيلاً، بسبب سيطرة المسلحين على جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة، بحسب علي بيك. أما في إقليم غزني الواقع في جنوب شرق البلاد، فاجتاح المسلحون نقطتي تفتيش في منطقة آب باند، وقال مسؤولون أمس الأول الإثنين، إن ثمة اشتباكات عنيفة مستمرة في ثلاث مناطق على الأقل بالإقليم. من ناحية أخرى، حذر عارف رحماني، وهو عضو في البرلمان عن غزني، من احتمال انهيار المناطق في حال فشلت الحكومة في إرسال دعم جوي. واستولى مسلحو طالبان على منطقتين أخريين، الإثنين. وفي إقليم فارياب شمالي البلاد، تخلت القوات الحكومية عن مركز مقاطعة قيصر الذي يضم كبار المسؤولين المحليين، في وقت متأخر من الأحد.

وفرَّت القوات إلى قمة تل في قرية قريبة بعد أيام من القتال العنيف، بما في ذلك هجوم بسيارة مفخخة يوم السبت على مقر للشرطة المحلية أسفر عن مقتل عدد من رجال الشرطة. وقال مصدر موثوق به في المحافظة، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن هناك مخاوف من مقتل أو جرح أو أسر نحو 100 جندي في الأيام الأخيرة. وأفاد عضوا المجلس الإقليمي عبدالمنان قاطي وفاضل حق محمدي، بأن عددًا قليلاً فقط من القوات واصل المقاومة الإثنين، من أعلى التل. وفي الوقت نفسه، قال مسؤول إن طالبان سيطرت على منطقة شهراك في إقليم جور غربي البلاد، مساء الأحد. وفي تصريحات للصحفيين، قال حاكم إقليم جور، عبدالظاهر فايزادة، إنه من أجل تجنب سقوط ضحايا من المدنيين انسحبت القوات الحكومية تكتيكيًا من وسط المنطقة. وأضاف فايزادة إن الاشتباكات مع المسلحين، الأحد، أسفرت عن مقتل سبعة أفراد من قوات الأمن وإصابة ثلاثة آخرين. ومنذ بداية الانسحاب الرسمي لقوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان في الأول من مايو، سقطت تسع مناطق على الأقل في يد طالبان.
المزيد من المقالات
x