باحثون اجتماعيون يناقشون آلية التدخل العاجل في «بلاغات العنف»

باحثون اجتماعيون يناقشون آلية التدخل العاجل في «بلاغات العنف»

الثلاثاء ٠٨ / ٠٦ / ٢٠٢١
استقبلت مدير وحدة الحماية الأسرية بالأحساء أمل بنت عبدالعزيز المسلم في مكتبها، رئيس دائرة التحقيق في قضايا الأسرة والأحداث أحمد الذكري، والمحققين عمر السلمي ومشعل الهاجري ونبيل الصبغ، وذلك بحضور الأخصائي حبيب الحاجي، والباحثين محمد المري ونورا البريك.

وتم خلال اللقاء توضيح آلية التدخل العاجل في بلاغات العنف حسب درجة الخطورة، وكيفية تصنيفها وما يتم تقديمه من خدمات تضمن سلامة المتعرضة للإيذاء، ومناقشة سبل التعاون المشترك بين الجهتين لتقديم خدمة أفضل، وإنهاء الإجراءات بشكل عاجل وسريع، كما ناقشوا أبرز المعوقات التي تواجههم وسبل حلها.


وأكد المجتمعون حرصهم على حل المشكلات الأسرية، والوصول بها إلى بر الأمان، واتخاذ كافة الإجراءات للإصلاح بين المتخاصمين، حفاظا على الروابط الأسرية والكيان الأسري، من واقع أن الأسرة هي اللبنة الأولى بالمجتمع، وأن استقرار أفرادها ينعكس إيجابا على المجتمع.

وفي ختام الزيارة، قدم الذكري شكره لفريق الحماية الأسرية، مشيدا بدورهم المهم الذي يبذلونه، وجهودهم الواضحة.
المزيد من المقالات
x