اختطاف مسؤول بالهلال الأحمر الليبي وواشنطن قلقة

اختطاف مسؤول بالهلال الأحمر الليبي وواشنطن قلقة

الاثنين ٠٧ / ٠٦ / ٢٠٢١
أعلنت جمعية الهلال الأحمر الليبي، ليل الأحد، أنها فقدت الاتصال بالمسؤول الأول في مدينة أجدابيا منصور عاطي المغربي، منذ الخميس، فيما أعربت سفارة الولايات المتحدة عن قلقها مؤكدة أنها تنضم إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم في المطالبة بالإفراج الفوري عنه.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الليبي اختفاء رئيس فرعها في أجدابيا، الخميس الماضي، وأهابت في بيان كافة الأجهزة الأمنية «اتخاذ الإجراءات للتحقيق في واقعة اختفائه».


وأعادت السفارة الأمريكية نشر بيان لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أعربت فيه عن قلقها بشأن سلامة المغربي، الذي اختطف في 3 يونيو عندما اعترض مسلحون مجهولون سيارته ولا يزال مكان وجوده مجهولاً.

وقال الأمين العام للهلال الأحمر الليبي مرعي الدرسي لـ «فرانس برس» عبر الهاتف: «لقد فقدنا الاتصال مع رئيس الفرع، الخميس، حين اقتاده مجهولون بالقوة عند خروجه من مقر الهلال الأحمر في أجدابيا».

من جهتها أعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن «قلقها» إزاء خطف أحد مسؤولي الهلال الأحمر وطالبت بالإفراج «غير المشروط» عنه سريعًا.

وقالت البعثة في بيان صحافي: «إنها قلقة بشأن سلامة منصور عاطي المغربي، رئيس جمعية الهلال الأحمر في أجدابيا والناشط المدني».

وجاء في البيان «أن المغربي خطف، الخميس الماضي، عند اعتراض مسلحين مجهولين سيارته»، مشيرًا إلى أن مكان وجوده لا يزال مجهولًا.

كما دعت الأمم المتحدة إلى «الإفراج غير المشروط عنه» وحثت «السلطات العسكرية والأمنية ذات الصلة على ضمان إجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف في اختفائه القسري».

مؤكدة أن كل حالات الاعتقال والاحتجاز يجب أن تتم بناء على إجراءات قانونية، وبما يكفل سيادة القانون.

وجنوب البلاد، استهدف هجوم بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، أمس الأحد، بوابة أمنية بمدينة سبها.

وقال العقيد في الجيش الوطني الليبي، ميلود الزوي: إن 4 أشخاص قتلوا إثر انفجار سيارة مفخخة أمام بوابة أمنية في مدينة سبها جنوبي البلاد، وأوضح المتحدث باسم القوات الخاصة التابعة للجيش الوطني الليبي، أن «انتحاريًا بسيارة مفخخة استهدف بوابة مفرق أبناء المازق ما أدى إلى استشهاد إبراهيم عبدالنبي، آمر البحث الجنائي في سبها وثلاثة آخرين لم يتم التعرف عليهم».

وشكّلت حكومة موحدة يرأسها عبدالحميد الدبيبة في ختام عملية سياسية رعتها الأمم المتحدة وصادق عليها البرلمان في مارس، تنتهي بإجراء انتخابات في 24 ديسمبر القادم.
المزيد من المقالات
x