مسؤولون أفغان : نعتقد بأن عدد من قوات الأمن قتلوا في هجوم الشمال

مسؤولون أفغان : نعتقد بأن عدد من قوات الأمن قتلوا في هجوم الشمال

الاحد ٠٦ / ٠٦ / ٢٠٢١
قال مسؤولون اليوم الأحد إنه يخشى أن عددا من أفراد قوات الأمن بإقليم فارياب بشمال أفغانستان لقوا حتفهم في هجوم لحركة طالبان في مركز منطقة بالبلاد .

وأكد عدة مسؤولين محليين أن المسلحين قاموا خلال الليل بتفجير سيارة مفخخة عند بوابة مقر الشرطة في منطقة قيصر، أعقبته اشتباكات قوية في المنطقة.


وقال حاكم المنطقة عبد الباقي هاشمي إن عشرة من أفراد قوات الأمن، بينهم قائد الشرطة بالمنطقة، قتلوا في الهجمات. وأعرب مسؤول محلي آخر عن مخاوفه من أن تكون حصيلة الخسائر البشرية أعلى، مقدرا أن نحو 30 شخصا قد يكونوا قتلوا في الهجوم.

وأضاف خاشمي أن 18 آخرين أصيبوا في الهجوم، في حين قام المسلحون باحتجاز ما لا يقل عن 20 من أفراد القوات الحكومية.

وأشار ثلاثة مسؤولين محليين إلى أن المسلحين تمكنوا من السيطرة على مبنى مقر الشرطة والبلدية، اللذين يقعان على بعد كيلومترا من مركز المنطقة.

وأضاف مسؤولون أن المنطقة اليوم على شفا الانهيار، حيث أن الاشتباكات القوية مستمرة في مركز المنطقة وقرية كوهي، وهما المنطقتان الوحيدتان اللتان مازالتا تخضعان لسيطرة الحكومة.

ويذكر أنه منذ الانسحاب الرسمي لقوات الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو) من أفغانستان في الأول من مايو الماضي، سقطت ما لا يقل عن سبع مناطق في أيدي طالبان، ثلاث منها خلال الأسبوع الماضي.
المزيد من المقالات
x