سفينة عملاقة تغادر البندقية الإيطالية وسط احتجاجات

سفينة عملاقة تغادر البندقية الإيطالية وسط احتجاجات

السبت ٠٥ / ٠٦ / ٢٠٢١


أبحرت أول سفينة سياحية من مدينة البندقية الإيطالية منذ تخفيف قيود فيروس كورونا اليوم السبت، لكن بعض السكان المحليين احتجوا على مرور سفن عملاقة عبر تلك المدينة التاريخية العائمة.


واحتشد مئات الأشخاص على الأرض وفي قوارب صغيرة رافعين الأعلام قائلين: "لا للسفن الكبيرة" محيطين ومتتبعين السفينة أوركسترا التي يبلغ وزنها 92 ألف طن أثناء مغادرتها ميناء البندقية في طريقها إلى كرواتيا واليونان.

لكن سلطات الميناء والعمال وحكومة المدينة رحبوا بمغادرة السفينة باعتبارها رمزا لبدء النشاط بعد الأزمة الصحية التي أثرت بشدة على صناعة الرحلات البحرية وقطاع السياحة على نطاق أوسع.

ويحث بعض السكان الحكومة منذ سنوات على حظر السفن السياحية الكبيرة والسفن الكبيرة الأخرى من المرور عبر المدينة العائمة أو الرسو بالقرب من ميدان سانت مارك الشهير.

ويشعر النشطاء بقلق بشأن السلامة والبيئة بما في ذلك التلوث وعمليات التآكل تحت سطح الماء في مدينة معرضة بالفعل لخطر ارتفاع منسوب مياه البحر.
المزيد من المقالات
x