مقتل 20 شخصاً على الأقل بأيدي قوات الأمن في ميانمار

مقتل 20 شخصاً على الأقل بأيدي قوات الأمن في ميانمار

السبت ٠٥ / ٠٦ / ٢٠٢١
قالت وسائل إعلام محلية وسكان في ميانمار إن 20 شخصا على الأقل قُتلوا بأيدي قوات الأمن في ميانمار بمنطقة دلتا نهر أيياروادي اليوم السبت عندما تصدى قرويون مسلحون بالمقاليع والأقواس للقوات التي كانت تفتش عن أسلحة.

وهذا هو أكبر عدد من القتلى المدنيين في ميانمار منذ ما يقرب من شهرين.


وقتلت قوات الأمن ما لا يقل عن 845 شخصا، وفقا لإحدى الجماعات الناشطة في ميانمار. ويشكك المجلس العسكري في صحة هذه الأرقام.

ولم يتسن لرويترز التواصل مع متحدث باسم المجلس العسكري اليوم السبت للتعليق على أعمال العنف في قرية هلايسوي في كيونبياو بمنطقة أيياروادي. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التقارير بشكل مستقل.

ويبذل الجيش جهودا مضنية لبسط سيطرته منذ إطاحته بالزعيمة المنتخبة أونج سان سو تشي بعد إصلاحات ديمقراطية استمرت عشر سنوات وأدت لانفتاح الدولة المعزولة في جنوب شرق آسيا على العالم.

وقالت أربعة منافذ إعلامية محلية على الأقل وأحد السكان إن اشتباكات اندلعت قبل الفجر في هلايسوي الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا شمال غربي يانجون عندما قال جنود إنهم جاؤوا للبحث عن أسلحة.

وأضاف الساكن طالبا عدم الكشف عن هويته خوفا من تعرضه الانتقام "الناس في القرية ليس لديهم سوى القوس والسهم وسقط كثير منهم بين قتيل وجريح".

وقالت وكالة (خيت ثيت ميديا) ​​ووكالة دلتا للأنباء إن 20 مدنيا قُتلوا وأُصيب عدد آخر. وأضافتا أن القرويين حاولوا التصدي للهجوم بالمقاليع بعد أن هجم الجنود على القرويين في إطار ما وصفوه بتفتيش عن الأسلحة.

ويبدو أن عدد قتلى المدنيين اليوم السبت هو الأعلى منذ ورود أنباء عن مقتل أكثر من 80 في بلدة باجو في أوائل أبريل .

المزيد من المقالات
x