«تنمية البحث والابتكار» يؤكد اهتمام الدولة بتشجيع الموهوبين

«تنمية البحث والابتكار» يؤكد اهتمام الدولة بتشجيع الموهوبين

الجمعة ٠٤ / ٠٦ / ٢٠٢١
بعد صدور قرار إنشاء هيئة تنمية البحث والتطوير والابتكار، أوضح نائب الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة» الأستاذ المشارك بكلية الهندسة في جامعة الملك عبدالعزيز د. نزيه العثماني، أن هذا القرار يبعث التفاؤل بشكل كبير ويعطي الأمل، ويبرز اهتمام الدولة بتشجيع الابتكار والمبتكرين والمبدعين والبحث والتطوير؛ لتحقيق أحد أهداف رؤية المملكة 2030 من تخفيف الاعتماد على النفط كمصدر أساسي للاقتصاد.

وأضاف: المصادر البديلة هي البحث العلمي والابتكار، خاصة تلك التي يكون البحث العلمي فيها والابتكار موجهين لخدمة المجتمع وحل بعض مشكلاته، ويصبح بالإمكان تحويل البحث العلمي والابتكار إلى قيمة اقتصادية، ونتطلع أن تكون لهذه الهيئة دور في وضع قوانين تشريعية، ومبادرات تدعم المبتكرين الذين يواجهون صعوبة في الوصول إلى المستثمرين الجادين لتحويل الابتكارات الموجودة إلى قيم اقتصادية.


وتابع: كما أن ذلك سوف يساعد المستثمرين الذين يبحثون عن ابتكارات ذات قيمة اقتصادية لكي يستثمروا فيها، وبحول الله سوف يكون لهذه الهيئة دور في الربط بين الجهتين، ووضع التشريعات والمبادرات التي تسهم في سد الفجوة بين المبتكرين والمستثمرين، بحيث يتمكن المبتكر من تحويل فكرته إلى نموذج يجذب المستثمر للاستثمار فيها والدخول بها للسوق الاقتصادي.

واستكمل حديثه قائلًا: تمتلك موهبة عدة مبادرات حاليا لتشجيع الابتكار عند الطلاب المبدعين والموهوبين من عمر مبكر؛ ليكونوا جاهزين في المستقبل لإثراء عملية البحث العلمي في الوطن، فهناك عدة برامج تشجع الابتكار والبحث العلمي في موهبة، وإن شاء الله تكون هذه البرامج ومخرجاتها مدخلات للأعمال والمبادرات التي تقوم بها الهيئة، ونتطلع إلى الاستثمار في الموهوبين وتوجيههم في مجالات البحث العلمي والابتكار بما يخدم أهداف التنمية المستدامة وأهداف رؤية المملكة 2030.
المزيد من المقالات
x