النفط يبلغ ذروة عامين فوق 72 دولارا

النفط يبلغ ذروة عامين فوق 72 دولارا

الجمعة ٠٤ / ٠٦ / ٢٠٢١
واصل النفط مكاسبه أمس الجمعة، متجاوزا 72 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ 2019، بفضل انضباط إمدادات أوبك+ وتعافي الطلب مما أبطل أثر المخاوف حيال التوزيع المتفاوت للقاحات كوفيد-19 في أنحاء العالم.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها قد قالوا يوم الثلاثاء إنهم سيتقيدون باتفاق كبح المعروض. وأظهر تقرير أسبوعي أمس الأول تراجع مخزونات الخام الأمريكية أكثر من المتوقع الأسبوع الماضي.


وكان خام برنت مرتفعا 65 سنتا بما يعادل 0.9 % إلى 71.96 دولار للبرميل. وبلغ الخام الذروة أمس عندما سجل 72.17 دولار، أعلى سعر له منذ مايو 2019. وصعد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 78 سنتا أو 1.1 % مسجلا 69.59 دولار بعد أن لامس سابقا 69.76 دولار، ذروته منذ أكتوبر 2018.

وقال محللون إن بعد الكثير من إضاعة الوقت، يبدو أن برنت قد وجد موطنا جديدا فوق 70 دولارا. فصل الصيف واستئناف الأنشطة الاقتصادية عالميا من الأمور الإيجابية بالنسبة للطلب على النفط في النصف الثاني من العام.

ويتجه برنت لتحقيق مكاسب تتجاوز 3.2 % هذا الأسبوع ويتجه الخام الأمريكي لزيادة 5 %، وسيكون ذلك أسبوع المكاسب الثاني على التوالي لكلا العقدين.

وأمس الأول سجلت أسعار النفط، 71.82 دولار للبرميل وذلك للعقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت، وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 69.27 دولار للبرميل.

وقالت تقارير: إن أسعار النفط واصلت الارتفاع لليوم الثالث على التوالي، وسط توقعات بارتفاع الطلب علي الوقود.

وقرر المشاركون في الاجتماع الوزاري الـ17 لوزراء الطاقة في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها (أوبك +) افتراضيا عبر الإنترنت، مواصلة زيادة المعروض النفطي العالمي، إذ قرر الاجتماع في ختام أعماله الحفاظ على خطة (أوبك +) لزيادة الإمدادات النفطية تدريجيا حتى يوليو المقبل والتي تضيف مليوني برميل يوميا للمعروض العالمي، كما نبه إلى ارتفاع نسبة امتثال المنتجين الـ 23 الأعضاء في (أوبك +) لخطط خفض الإنتاج بنسبة 114% في مايو الماضي شاملة المكسيك.
المزيد من المقالات
x