الإرياني يدعو لتحرك دولي يردع الحوثي عن تجنيد الأطفال

الإرياني يدعو لتحرك دولي يردع الحوثي عن تجنيد الأطفال

طالب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني بتحرك دولي سريع لإيقاف تجنيد الأطفال من قبل ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من قبل إيران للزج بهم في ساحة الحرب.

وأوضح الإرياني أن ميليشيات الحوثي تواصل الإعلان بشكل يومي عن عشرات القتلى الأطفال من مخرجات ما تسميها «المراكز الصيفية» بعد أن استدرجتهم وجندتهم وعبأتهم بثقافة الموت والكراهية والأفكار الطائفية المستوردة من إيران، وزجت بهم في محارق موت مفتوحة بمختلف جبهات القتال بمحافظة مأرب.


وحذر الإرياني من مصير مشابه لهؤلاء القتلى الأطفال يتهدد 400 ألف طفل أعلنت قيادات ميليشيات الإرهاب تجنيدهم ضمن معسكرات تدريب في مختلف المحافظات الواقعة تحت سيطرتها تحت غطاء «المراكز الصيفية»، ورمت بهم في هجمات انتحارية بمحافظة مأرب، وأعادتهم لأسرهم صورا وأشلاء وصناديق فارغة.

وجدد الإرياني التحذير مطالبا المجتمع الدولي بمغادرة مربع الصمت واستشعار حجم الكارثة التي تهدد مصير وحاضر ومستقبل عشرات الآلاف من الأطفال القاطنين في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي، والتحرك العاجل لوضع حد لعمليات تجنيدهم واستخدامهم في أعمال قتالية في انتهاك صارخ وغير مسبوق للقوانين والمواثيق الدولية.

يذكر أن تقريرا حقوقيا كشف في مطلع العام الحالي عن تجنيد ميليشيات الحوثي نحو 10300 طفل على نحو إجباري في اليمن.

وذكر التقرير الذي أطلقه المرصد «الأورومتوسطي» لحقوق الإنسان، ومنظمة «سام» للحقوق والحريات، بمناسبة اليوم الدولي لمناهضة تجنيد الأطفال، والذي يوافق 12 فبراير من كل عام، أن ميليشيات الحوثي تستخدم أنماطا معقدة لتجنيد الأطفال قسريا والزج بهم في الأعمال الحربية في مختلف المناطق التي تسيطر عليها في اليمن، ما أسفر عن مقتل وإصابة المئات منهم، ووثق التقرير أسماء 111 طفلا قتلوا أثناء المعارك بين شهري يوليو وأغسطس 2020 فقط.
المزيد من المقالات
x