سياسي ليبي يحذر من مخطط لإفساد توزيع المناصب السيادية

سياسي ليبي يحذر من مخطط لإفساد توزيع المناصب السيادية

أعلنت 13 سيدة من أعضاء ملتقى الحوار السياسي تمسكهن بمواعيد خارطة الطريق والانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المقرر في 24 ديسمبر القادم.

وبحسب بيان للعضوات، فإن أي تأخير في هذه الاستحقاقات سيصيب المسار الديمقراطي بانتكاسة، وشددن على أن الحد الأدنى للمواطن الليبي هو ممارسة حقه في انتخاب رئيس للبلاد وبرلمان.


فيما حذر السياسي الليبي رضوان الفيتوري من المخطط الإخواني لإفساد آلية توزيع المناصب السيادية، مؤكدًا أن عرض جماعة الإخوان بالتخلي عن محافظ مصرف ليبيا المركزي الموالي لها، في مقابل تولي أحد الأشخاص رئاسة المفوضية الوطنية للانتخابات، هو محاولة للسيطرة على كيان مهم له دور في تحديد مصير الدولة خلال المرحلة القادمة.

على صعيد متصل، التقى القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش، مساء الثلاثاء، في مقر القيادة العامة بالرجمة، وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة إنه جرى خلال اللقاء مناقشة آخر المستجدات على الساحة الليبية.

وكان كوبيش التقى قبل أيام رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، في مدينة القبة، لمناقشة الاستعدادات للانتخابات.

بدوره، طالب السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند بالانتهاء من الأساس القانوني وقوانين الانتخابات والاستعدادات اللوجستية لانتخابات 24 ديسمبر، وقالت السفارة الأمريكية لدى ليبيا في حسابها على «تويتر» إن نورلاند أجرى محادثة مع رئيس مجلس إدارة الأكاديمية الليبية للحوكمة عبدالرحمن شيباني، حول المشاركة الكبيرة المتوقعة من المواطنين الليبيين في الانتخابات.

من جانب آخر، أكد رئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة خلال لقائه وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي، أن سيادة ليبيا واحترامها هما الأساس في علاقاتها مع الدول.

وأضاف الدبيبة خلال لقائه بارلي، مساء الثلاثاء في باريس، إن تطوير العلاقات في المجالات الأمنية والاقتصادية والسياسية مع فرنسا هو محل اهتمام بالنسبة لحكومة الوحدة الوطنية، بحسب المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة.

وبحث الاجتماع متابعة التعاون الأمني بين البلدين، خاصة في تأمين الحدود الجنوبية لليبيا، وتفعيل عدد من الاتفاقيات المبرمة بين البلدين ومتابعتها من خلال عقد اللجنة العليا المشتركة الليبية الفرنسية.

كما تطرق الاجتماع إلى استئناف البرامج التدريبية التي نُفذ جزء منها خلال السنوات الماضية، والتي تستهدف منتسبي المؤسسة العسكرية الليبية.
المزيد من المقالات
x