اتفاقية لدعم الثورة الصناعية الرابعة في 4 قطاعات

اتفاقية لدعم الثورة الصناعية الرابعة في 4 قطاعات

الأربعاء ٠٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
وقَّع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجيستية «ندلب» مذكرة تفاهم مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية «كاوست»، برعاية وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس لجنة البرنامج بندر الخريف. وتهدف المذكرة التي وقّعها عن الجامعة رئيسها د. توني تشان، وعن البرنامج رئيسه التنفيذي م. سليمان المزروع، إلى التعاون في تفعيل مركز قدراتٍ للثورة الصناعية الرابعة بالمنطقة الغربية، لغرض الإسهام في تسريع تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في قطاعات الطاقة والتعدين والصناعة والخدمات اللوجيستية، وتطوير خارطة طريق وبرامج لتمكين هذا المركز من تحقيق أهدافه.

وتهدف المذكرة إلى تحديد الأطر والآليات المناسبة لتقديم الخدمات للمستفيدين عبر منصة رقمية موحدة، بالإضافة إلى العمل مع الجهات المعنية لتحديد المعايير اللازمة التي تُصنَّف مراكز قدرات الثورة الصناعية الرابعة بناءً عليها كمراكز قدرات وطنية.


وشدد المزروع على أهمية هذه الشراكة ودورها في تعظيم الاستفادة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في مختلف قطاعات البرنامج الواعدة (الطاقة، والتعدين، والصناعة، والخدمات اللوجيستية) وهو ما يعد مستهدفاً أصيلا للبرنامج من شأنه أن يسهم في تحسين العمليات ورفع الإنتاجية وإيجاد وظائف نوعية للكفاءات الوطنية، معربًا عن ثقته في قدرة الجهات التنفيذية بقطاعات برنامج «ندلب» و«كاوست» على تحقيق الأهداف، معبرًا عن شكره للجامعة نظير حرصها على إتمام هذه الشراكة والعمل بشكل تكاملي مع «ندلب» والجهات التنفيذية بقطاعات البرنامج للإسهام في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

من جانبه، قال تشان: «يسعدنا في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية العمل مع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجيستية لتسريع عملية تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة (4IR) في المملكة، لاسيما في هذه الأوقات التحولية المحورية داخل المملكة وعلى الصعيد العالمي أيضًا‍».
المزيد من المقالات
x