معمل «التعليم والتعلم الجامعي».. بناء مجتمع من الخبراء لمعالجة القضايا

معمل «التعليم والتعلم الجامعي».. بناء مجتمع من الخبراء لمعالجة القضايا

الأربعاء ٠٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
أكد وكيل جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل للشؤون الأكاديمية، د. غازي العتيبي، أن تدشين معمل التعليم والتعلم الجامعي، يستهدف خلق مجتمعات تعلم وممارسة تدرس قضايا التعليم العالي من واقع الممارسة والتطبيق، وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها على مستوى المملكة.

وثمَّن د. العتيبي، خلال تدشينه المعمل، أمس الأول، جهود عمادة تطوير التعليم الجامعي في تحقيق العديد من المنجزات على كل الأصعدة والمجالات في التعليم الجامعي، ويهدف المعمل إلى بناء مجتمع من الخبراء الأكاديميين، الذين يعملون معا لمعالجة قضايا أكاديمية ناشئة وبارزة من خلال المشاريع، التي ينفذها أعضاء هيئة التدريس، وتقديم أفكار مبتكرة لتحسين العملية التعليمية التعلمية، وتعزيز ثقافة التطوير والتحسين المستمر من خلال مجتمعات الممارسة.


من ناحيته، بيّن عميد عمادة تعليم التطوير الجامعي د. محمد الكثيري أن برنامج شهادة التوجيه والإرشاد المهني للأستاذ الجامعي يأتي للاحتفاء بأعضاء هيئة التدريس، الذين أكملوا متطلبات شهادة التوجيه والإرشاد المهني للأستاذ الجامعي، وعددهم 26 عضواً من الجنسين، الذي امتد على مدى فصلين دراسيين، ويجمع بين الأستاذ الجامعي الجديد، والأستاذ الجامعي الخبير في أربعة مجالات رئيسة، هي: مجال التعليم والتعلم، ومجال البحث والابتكار، ومجال القيادة الأكاديمية، ومجال خدمة الجامعة والمجتمع.

وأضاف إن اللقاء تضمن عروضاً لمشاريع ثلاث مجموعات من المشاركين بالدفعة الخامسة حيث قدموا ملخصاً عن تجربتهم، التي ركزت على الأهداف المتحققة، والدروس المستفادة من البرنامج، والفوائد العائدة على المشاركين والجامعة، وكذلك التوصيات للتحسين والتطوير، وتم عرض نتائج دراسة تقييم أثر البرنامج على مدى خمس سنوات.

فيما نوه وكيل عمادة تطوير التعليم الجامعي د. ضيف الله السهيمي بأن النتائج تؤكد تحقيق البرنامج لأثر إيجابي مرتفع على المشاركين والمجتمع الأكاديمي، مشيرًا إلى أهمية البرنامج في تسريع وتسهيل الاندماج في المجتمع الأكاديمي مما ينعكس إيجابياً على البيئة الجامعية والأكاديمية مهنياً وإبداعياً.
المزيد من المقالات
x