برعاية أمير الشرقية.. إطلاق ملتقى «الرياضة استثمار المستقبل»

بمشاركة نخبة من المسؤولين الحكوميين ومديري الاستثمار

برعاية أمير الشرقية.. إطلاق ملتقى «الرياضة استثمار المستقبل»

الأربعاء ٠٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
الرشيد: 190 رخصة لمجمعات الأعمال ومساحات العمل المشتركة

الذكير: توفير الدعم المعلوماتي والتمويلي وفتح الأسواق


البتال: مرحلة جديدة من صناعة التميز والريادة

العمار: صناعة عالمية ذات مردودات اقتصادية كُبرى

الفراج: من أهم الأدوات الاقتصادية ذات المردود الإيجابي

العريفي: زيادة القدرة الاستيعابية للمواهب الرياضية

تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السموّ الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، افتتح وكيل إمارة المنطقة الشرقية د. خالد البتال، أمس، فعاليات مُلتقى رواد الرياضة تحت شعار «الرياضة استثمار المستقبل»، الذي نظّمته غرفة الشرقية ممُثلة بمجلس شباب الأعمال عبر تقنية الاتصال المرئي وشارك فيه نخبة من المسؤولين الحكوميين ومديري الاستثمار في كُبرى الأندية الرياضية بالمملكة.

شريك فاعل

وعبّر البتّال، في كلمة ألقاها نيابة عن راعي الملتقى سموّ أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، عن امتنانه لغرفة الشرقية، على تنوع مبادراتها وبرامجها وعظيم جهودها في تنظيم المُلتقى، مؤكدًا أهميته في تقديم طروحات جادة للارتقاء بالقطاع الرياضي لا سيما في ظل ما يشهده القطاع الرياضي من تنمية شاملة وما يحظى به من دعمٍ واهتمامٍ ومتابعة دؤوبة من القيادة الرشيدة «أيدها الله»، التي تنطلق من قناعة بأن الرياضة قبل أن تكون مصدرًا للإيرادات الوطنية، هي دعامة أساسية في تحقيق التنمية الاجتماعية والبيئية، ومصدر رئيسي في تطوير وإصلاح المجتمعات، والشريك الفاعل في مضمار النمو والتطور الذي تعيشه البلاد في مختلف القطاعات.

تميز وريادة

وقال البتّال: «أتشرف بأن أنقل لكم ترحيب سموّ أمير المنطقة وسموّ نائبه، بتقديم كامل الدعم والرعاية لكل الممارسات والأفكار الداعمة للارتقاء بالقطاع الرياضي في المنطقة»، متمنيًا أن تكون المرافق الرياضية في المنطقة ليست مجرد ساحات رياضية وإنما وجهة ومقصد لتنظيم واستضافة البطولات العالمية وللتسوق والترفيه وإقامة الفعاليات وممارسة كافة أنواع الرياضات.

مرحلة جديدة

ولفت البتّال إلى أن القطاع الرياضي شهد في الآونة الأخيرة مرحلة جديدة من صناعة التميز والريادة، فأصبحت المملكة اليوم مؤهلة للتنافسية العالمية، التي تتطلب من رواد هذا القطاع الحيوي عملا وجهدا مُضاعفا نحو ابتكار آليات تشاركية وتسويقية جديدة تدعم جهود الدولة في تطوير هذه الصناعة ونقلها لآفاقٍ أرحب.

عناية بالغة

من ناحيته، قدّم سعادة محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة م. صالح الرشيد، شكره وتقديره لسموّ أمير المنطقة الشرقية، وسموّ نائبه؛ لرعايتهم واهتمامهم الدائم بريادة الأعمال.

وأشار إلى أن قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ينعم اليوم باهتمام وعناية بالغة من مولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين «يحفظهما الله»، اللذين يحرصان كل الحرص على تطوير هذا القطاع الحيوي المهم ودعمه وتمكينه لما له من دور كبير في دعم الاقتصاد الوطني.

بوابة التمويل

وكشف الرشيد عن زيادة حصة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المشتريات الحكومية من 14% في عام 2016 إلى 28%، وكذلك حصتها من إجمالي القروض من 2% في عام 2016 إلى 8.3%، وقال: إن هناك أكثر من 25 ألف منشأة استفادت من مبادرة استرداد الرسوم الحكومية بإجمالي مبالغ مستردة تجاوزت 2.6 مليار ريال، كما وصل إجمالي عدد المستفيدين من بوابة التمويل إلى 1,322 منشأة بإجمالي تمويل بلغ 3.3 مليار ريال، وقدّمنا الدعم إلى أكثر من 320 منشأة متسارعة النمو من خلال برنامج «طموح»، وأصدرنا 190 رخصة لمجمعات الأعمال ومساحات العمل المشتركة.

الطاقة الاستيعابية

وقال الرشيد: «إننا ملتزمون في منشآت بتصميم البرامج والمبادرات التي تساهم في دعم وتنمية قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد ورائدات الأعمال لرفع إنتاجية تلك المنشآت وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي وزيادة الطاقة الاستيعابية للاقتصاد السعودي، وصولًا إلى رفع نسبة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 35%، بالإضافة إلى المساهمة في خلق المزيد من الوظائف».

أدوات مبتكرة

وبين أن منشآت حريصة على التعاون مع الشركاء في القطاعين العام والخاص لتطوير أدوات استثمارية مبتكرة لتوسيع نطاق دخول المنشآت الصغيرة والمتوسطة في مجال الاستثمار الرياضي، والذي يُعد من القطاعات الواعدة والحافلة بالعديد من الفرص الاستثمارية.

زيادة الاستثمارات

وألمح الرشيد إلى وجود مساعٍ بزيادة استثمارات المنشآت الصغيرة والمتوسطة والتي تُشكل نحو 99.6% من إجمالي عدد منشآت القطاع الخاص، وذلك في جميع المجالات بما فيها المجال الرياضي لتعزيز استدامتها وزيادة مواردها.

وتابع أنه في مطلع العام الجاري أطلقت منشآت حملة «نكمل بعض ونصنع الفرق» بالشراكة مع وزارة الرياضة والاتحاد السعودي لكرة القدم ورابطة الدوري السعودي للمحترفين، بهدف خلق بيئة استثمارية محفزة في المجال الرياضي وجذب المزيد من المنشآت الصغيرة والمتوسطة للاستثمار بهذا المجال، وكذلك أطلقنا بنك المنشآت الصغيرة والمتوسطة كأحد الصناديق والبنوك التنموية التابعة لصندوق التنمية الوطني، والذي سيبدأ عمله قريبًا بهدف زيادة التمويل المقدم إلى قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وسد الفجوة التمويلية.



صناعة عالمية

ومن جهته، أشاد رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم العمار الخالدي، برعاية صاحب السموّ الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، للملتقى ودعم سموّه السخي لكل ما من شأنه دعم أنشطة رواد الأعمال في المنطقة، وبجهود صاحب السموّ الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان وحرصه على التواصل الدائم مع القطاع الخاص والاطلاع ودعم مبادراتها.

وأكد الخالدي أن الرياضة أصبحت اليوم صناعة عالمية ذات مردودات اقتصادية كُبرى؛ وتتخطّى في العديد من بلدان العالم عوائد قطاعات اقتصادية رئيسية وتتصدر مرتبة متقدمة ضمن مصادر الدخل الوطني لهذه البلدان، لافتًا إلى أنه رغم حداثة عهد المملكة بالاستثمار الرياضي، فإننا في السنوات القليلة الماضية وأمام ما أولته الحكومة الرشيدة «أيدها الله» ضمن رؤية 2030م، من اهتمامٍ كبيرٍ بقطاعات الشباب والرياضة، باتجاهها نحو توسيع قاعدة الاستثمار فيه بغرض بناء قطاع رياضي على أسس سليمة وقواعد راسخة، شهدنا حراكًا متسارعًا نحو صياغة سُبل جديدة من شأنها الارتقاء بهذه الصناعة المتنامية، التي بجانب ما تحققه من عوائد مالية مرتفعة، تبقى من أكثر المجالات الاستثمارية ارتباطًا بالعديد من المجالات الأُخرى والأكثر استيعابًا للطاقات البشرية لا سيما من فئة الشباب.

مكّون معرفي

وقال الخالدي: إن غرفة الشرقية ومن واقع مهمتها التوعوية، تحاول من خلال ما يطرحه هذا المُلتقى بناء مكّون معرفي بكافة مجالات الاستثمار الرياضي، والتعريف بالأوعية الاستثمارية التي يتضمنها وأحدث الممارسات والأطر التنظيمية والقانونية التي يحتويها، وطرح برامج تطويرية ودراسات منهجية في كيفية استغلال فرصه الاستثمارية، ونقل الخبـرات الناجحة سواء الدولية أو الإقليمية في الارتقاء بالصناعة الرياضية.

مردود إيجابي

فيما تحدث رئيس مجلس شباب أعمال الشرقية فهد الفراج، عن أهمية صناعة الرياضة قائلا إنها تُعد رافدًا مهمًا في زيادة مداخيل الدول، وواحدة من أهم الأدوات الاقتصادية ذات النفع الكبير والمردود الإيجابي على الاقتصاد والمجتمع، ولهذا اعتبرت رؤية المملكة 2030م القطاع الرياضي قطاعًا اقتصاديًا رئيسيًا، وسعت إلى تعزيز ممارسة الأنشطة الرياضية وتوسيع قواعد الاستثمار الرياضي، فكان تهيئة البيئة اللازمة لدعم واستحداث خيارات جديدة تُعزّز برنامج الاستثمار الرياضي بمشاركة روّاد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة للاستثمار في هذا القطاع الناهض.



فرص التكامل

وألمح الفراج، إلى ما شهدته المملكة خلال السنوات القليلة الماضية بدعم واهتمام من مقام خادم الحرمين الشريفين، وسموّ ولي العهد الأمين -حفظهما الله- وضمن تنفيذ برامج الرؤية ومستهدفاتها من ارتفاع ملحوظ في حجم قطاع الاستثمار الرياضي، وانطلاق كبير للعديد من مشاريع بنيته التحتية ذات الأثر الإيجابي في بناء قطاع رياضي مُحفز على الاستثمار يُمكّن ويؤهل المملكة لأن تصبح لاعبًا مؤثرًا في الاقتصاد الرياضي إقليميًا وعالميًا.

نمو متلاحق

وأكد أن المجال الرياضي اليوم وفي ظل النمو المتلاحق لمختلف قطاعات الاقتصاد الوطني أصبح حافلا بالفرص الاستثمارية، وهناك توجه لافت لقطاع الأعمال إلى الاستثمار فيه يحتاج إلى التشجيع والدعم وفتح آفاق أوسع من المعرفة العميقة بمجالات الاستثمار في هذا القطاع المتنامي، لافتًا إلى أن الملتقى يُعزز المعرفة بالصناعة الرياضية وفرص التكامل والشراكات بين مختلف عناصر هذه الصناعة للإسهام ومشاركة جهود الحكومة في بناء بيئة رياضية جاذبة ومنتجة قادرة على استضافة البطولات الدولية.

توجهات المملكة

وفي أولى جلسات الملتقى التي أدارها عضو مجلس شباب أعمال الشرقية تركي الراجحي، وجاءت بعنوان توجهات المملكة لدعم قطاعات الرياضة في ضوء رؤية 2030م، قال نائب محافظ هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة لريادة الأعمال عصام الذكير: إن الرؤية خلقت حالة من الشراكة والتعامل في العمل بين كافة الجهات، لافتًا إلى أن منشآت باعتبارها جهة ممكّنة قدّمت الكثير من المبادرات لمساندة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومهدّت الطريق للعديد منهم للخوض في مجال الاستثمار الرياضي سواء من حيث توفير الدعم المعلوماتي أو الدعم التمويلي أو دعم فتح الأسواق، وهذه هي التحديات التي كانت تواجه المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

نمو متزايد

وقال الذكير: إننا في منشآت نعمل على تطوير أعمال قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة بجميع المجالات بما فيها مجال الاستثمار الرياضي، ورفع نسبة نجاحها عبر برامج تدريبية متنوعة وخدمات استشارية وإرشادية يقدمها فريق من المختصين، إن مستهدف منشآت بحلول 2030م هو تقديم كامل الدعم والمساندة سواء بفتح الأسواق أو تسهيل عمليات التمويل عبر بوابة التمويل أو توفير المعلومات حول الفرص الاستثمارية في هذا القطاع المتنامي للوصول به إلى ما نسبته 1% من الناتج المحلي الإجمالي، وإن السنوات الأخيرة شهدت تطورا ملحوظا ونموا مزايدا يستدعي التفاؤل بالوصول إلى الأهداف قبل 2030م.

دعم لا محدود

فيما قالت وكيل التطوير والتخطيط في وزارة الرياضة أضواء العريفي: إن هناك تطورا ملحوظا في القطاع الرياضي بالمملكة لا سيما في السنتين أو الثلاث الماضية وتحت مظلة القيادة الرشيدة بما قدّمته من دعم لا محدود لهذا القطاع الحيوي، مشيرة إلى أن الوزارة تستهدف زيادة عدد الأندية في المملكة التي يبلغ عددها حاليًا نحو 170 ناديًا رياضيًا، وذلك لزيادة القدرة الاستيعابية للمواهب الرياضية بالمملكة، وأن هناك زيادة كبيرة في عدد الممارسين للرياضة في المملكة من 13% قبل انطلاق الرؤية إلى 19% في عام 2019م، فضلا عما شهده العام الماضي من زيادة ملحوظة للممارسين نظرة لجملة البرامج والمبادرات التي انطلقت بالشراكة مع كافة الجهات، لافتة إلى أن مستهدفنا في عام 2030م الوصول بنسبة الممارسين للرياضة إلى 40%.

أحداث دولية

وأوضحت العريفي، أن المملكة استضافت أكثر من 50 حدثًا رياضيًا في السنوات الأخيرة تضمنت أكثر من 2 مليون زائر، وحظينا بالفوز باستضافة نسخة عام 2023م من دورة الألعاب العالمية للفنون القتالية، وهو حدث دولي متعدد الرياضات يضم 15 رياضة وفنا قتاليا، وقالت: إن استضافة البطولات العالمية تصب مع مساعينا نحو تعزيز مجتمع نابض بالحياة مع اقتصاد متنوع وفقًا لرؤية 2030م، وأضافت بالقول: إن المملكة تمتلك البنية التحتية الحديثة والمناسبة، فضلا عن موارد بشرية تمتلك من الشغف الرياضي الكثير.
المزيد من المقالات
x