64 % من مستخدمي الإنترنت بالمملكة واجهوا محاولات سرقة «مصرفية»

62 % منهم تعرضوا للاستهداف بشكل متكرر في 2020

64 % من مستخدمي الإنترنت بالمملكة واجهوا محاولات سرقة «مصرفية»

الأربعاء ٠٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
أظهر استطلاع حديث أن 64% من مستخدمي الإنترنت في المملكة واجهوا خلال العام الماضي محتالين حاولوا سرقة أموالهم وتفاصيل بطاقاتهم المصرفية وبياناتهم الخاصة بالدخول إلى الخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

زيادة الاحتيال وواجه 33% من المستطلعة آراؤهم في الاستطلاع الذي أجرته مقدمة حلول أمن المعلومات العالمية «كاسبرسكي»، محتالين بأنفسهم، في حين قال 23% إن أشخاصًا مقربين منهم واجهوا محتالين عبر الإنترنت، فيما ذكر 8% أنهم أنفسهم ومقربين منهم واجهوا مثل هؤلاء المحتالين.ووفقًا للاستطلاع، فقد زادت المحاولات الإجرامية للمحتالين في العام الماضي، إذ رأى 62% من المستطلعة آراؤهم أن المحتالين استهدفوهم أو استهدفوا مقربين منهم بشكل متكرر خلال جائحة كورونا ومدة الإغلاق.


الوصول للضحاياولجأ المحتالون إلى طرق مختلفة في محاولاتهم للوصول إلى الضحايا، من بينها تقديم عروض خاصة على مواد الحماية الشخصية المعروضة للبيع مثلًا، وذلك بنسبة 13% من المحاولات، وعرض سلع يُزعم أنها تشخّص وتعالج الإصابة بفيروس كورونا، كأدوية وفحوص مزعومة وغيرها 13%.

كما عرض بعض المجرمين إصدار تصاريح للخروج في أوقات الإغلاق 12% أو طلبوا دفع غرامات مزعومة لعدم الامتثال للقواعد المتعلقة بمكافحة انتشار الفيروس 14%.

تغيير أساليب وقال الباحث الأمني الأول لدى «كاسبرسكي»، ماهر يموت، إن المحتالين غالبًا ما يغيرون أساليب عملهم وفقًا للظروف السائدة، وأضاف: «حاول بعض المحتالين أثناء الجائحة استغلال قلق الناس في كسب المال عبر استغلال زيادة الطلب الحاصلة على سلع معينة، بينما ركز آخرون على رغبة الأفراد في التمتع بحرية الخروج والحركة، وبغض النظر عن نوع الحيل التي يلجأ إليها المحتالون، فإنه يجب على المستخدمين الالتزام بقواعد الأمن الرقمي الأساسية حفاظًا على سلامتهم».

وأظهرت الدراسة أن الطريقة الأكثر شيوعًا للحماية من عمليات الاحتيال عبر الإنترنت بين المستطلعة آراؤهم، تمثلت في تجاهل الرسائل أو رسائل البريد الإلكتروني الواردة من غرباء والداعية إلى النقر على روابط مشبوهة (83%)، في حين استخدم 40% حلول حماية خاصة (كبرمجيات مكافحة الفيروسات).

قواعد أساسيةوأوصت «كاسبرسكي» المستخدمين باتباع عدد من القواعد الأساسية للأمن عبر الإنترنت، وتضمنت التأكيد على عدم الضغط على الروابط المشبوهة في رسائل البريد الإلكتروني وتطبيقات التراسل، متابعة: إذا اكتشف المستخدم عرضًا ترويجيًا معينًا ويرغب في الاستفادة منه، فعليه التحقق من وجوده في الموقع الرسمي للشركة أو حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت أهمية تثبيت حل أمني موثوق به، واستخدام عناوين بريد إلكتروني مختلفة للتسجيل في الخدمات المختلفة، مشددة على ضرورة الامتناع مطلقًا عن مشاركة أي جهات خارجية بمعلوماتك السرية، مثل رمز التعريف لمرة واحدة الوارد المرسل لك عبر رسالة نصية قصيرة، أو الإشعارات.

وتابعت: تذكَّر أنه إذا بدا عرض ما على الإنترنت مغريًا لدرجة يصعب تصديقها، فمن المرجح أن يكون مزيفًا.
المزيد من المقالات
x