حب «الأحياء» يقود طالبة لجائزة «موهبة»

حب «الأحياء» يقود طالبة لجائزة «موهبة»

الأربعاء ٠٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
حصلت الطالبة لمى القحطاني على جائزة موهبة الخاصة في مجال الأحياء الدقيقة بمسابقة آيسف 2021، وهي طالبة في الصف الثاني ثانوي من المنطقة الشرقية، بدأت رحلتها مع مؤسسة «موهبة» منذ الصفوف الأولى، وكان لذلك فضل هائل عليها، من حيث صقل اهتماماتها وإثراء شغفها العلمي.

وتقول القحطاني: جذبني علم الأحياء الدقيقة وأثار فضولي من بين كل العلوم، إذ اكتشفت أن هذا العلم سيكون دائمًا ذا صلة بالعلوم الصحية، وسيخلق العديد من التطورات الطبية من حيث فهم الأمراض المعدية، وعندما اخترت هذا المجال، قررت أن أسهم ببحث في مجال يساعد الناس بشكل مباشر.


وأضافت: بعد تقديم بحثي لمسابقة إبداع، حصلت بحمد الله على المركز الخامس على مستوى المملكة، بالإضافة إلى جائزة دولية خاصة من The Society for In-Vitro Biology، وبعد عدة شهور وعندما أتى خبر التأهيل لأصبح جزءا من منتخب المملكة للمشاركة في أكبر مسابقات البحث العلمي «آيسف»، وتمثيل وطني الحبيب في مجال الأحياء الدقيقة، وحصلت بحمد الله وفضله على جائزة خاصة مقدمة من مؤسسة «موهبة».

وثمنت الجهود العظيمة التي تبذلها المملكة لدعم الموهوبين والموهوبات، قائلة: تقدم مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع مبادرات وبرامج عديدة لرعاية الموهوبين منذ الصغر، وبعدها يصبح جزءًا من رابطة «موهبة» التي تهدف لتعزيز التواصل وتبادل الخبرات بين الموهوبين، فرحلة موهبة لا تنتهي.

وشكرت القحطاني كل من قدم لها الدعم والتشجيع طوال هذه الفترة، وبالأخص والديها اللذين كانا عونًا لها بعد الله لتحقيق هذا المنجز العالمي، وأضافت: إلى زملائي وزميلاتي في المنتخب أقول: الجميع فائز، ووصولكم لهذه المرحلة بذاته إنجاز، وكلنا فخورون بكم، ونتطلع لإنجازات أكبر بإذن الله، وإلى كل طالب أو طالبة في المرحلة الثانوية، أنصحكم بالتعرف على البحث العلمي وأساسياته، فهو يثري محصلتك المعرفية ويسهم في تنمية قدراتك على التحليل والتفكير الناقد، وبشكل عام يخلق مجتمعًا واعيًا قادرًا على تحليل الظواهر.
المزيد من المقالات
x