المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

صادرات كوريا الجنوبية تنمو بأسرع وتيرة لها في أكثر من ثلاثة عقود خلال مايو

صادرات كوريا الجنوبية تنمو بأسرع وتيرة لها في أكثر من ثلاثة عقود خلال مايو

«تعتبر زيادة الصادرات أحدث مؤشر تجاري كوري جنوبي يظهر أن البلاد تتعافى بقوة من ركود التجارة العالمية، الذي جاء بسبب جائحة كوفيد 19»

نمت صادرات كوريا الجنوبية في شهر مايو الماضي بأكبر قدر تحققه البلاد خلال أكثر من ثلاثة عقود، وتلقى الارتفاع دفعة كبيرة من المقارنة بينه وبين المستوى شديد الانخفاض الذي وصلت له الصادرات قبل عام، إضافة إلى الطلب القوي على رقائق الذاكرة والسيارات والبتروكيماويات.

وكانت النتيجة أحدث مؤشر تجاري كوري جنوبي يظهر أن رابع أكبر اقتصاد في آسيا يتعافى بقوة من الركود في التجارة العالمية، الناجم عن جائحة كوفيد 19.

وصرحت وزارة التجارة في سيول أمس الثلاثاء بأن الشحنات الصادرة ارتفعت بنسبة 45.6 % مقارنة بالعام السابق، لتصل إلى 50.73 مليار دولار، وذلك بعد الزيادة المعدلة في أبريل بنسبة 41.2 %.

وكانت قراءة مايو -وهي الأقوى منذ أغسطس 1988- أقل من متوسط التوقعات الذي ظهر في استطلاع أجرته صحيفة وول ستريت جورنال لسبعة اقتصاديين، ممن تنبأوا بزيادة قدرها 48.9 %.

وصعدت الواردات بنسبة 37.9 % لتصل إلى 47.81 مليار دولار، بعد ارتفاعها بنسبة 33.9 % في الشهر السابق، مما أدى إلى فائض تجاري قدره 2.93 مليار دولار. وكان متوسط التوقعات الذي أظهره الاستطلاع هو زيادة بنسبة 40.5 % في الواردات، وفائض قدره 3.00 مليار دولار.

ويتوقع المحللون أن تتراجع معدلات نمو الصادرات القوية على أساس سنوي في وقت لاحق من عام 2021، حيث من المرجح أن يتضاءل تأثير قواعد المقارنة المنخفضة التي يسببها الوباء، بداية من شهر يونيو الجاري، كما يعتبر ارتفاع الصادرات على أساس سنوي في مايو هو الشهر السابع على التوالي من الزيادة.

ختاما، أظهرت البيانات أن الطلب على السلع الكورية الجنوبية مثل أشباه الموصلات والسيارات والبتروكيماويات كان قويا، حيث قفزت الصادرات إلى جميع الأسواق العالمية الرئيسية تقريبا بما في ذلك الصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في مايو، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.
المزيد من المقالات
x