متظاهرو ميانمار يواصلون تصديهم للانقلاب

متظاهرو ميانمار يواصلون تصديهم للانقلاب

الأربعاء ٠٢ / ٠٦ / ٢٠٢١
تظاهر مؤيدو الديمقراطية في ميانمار أمس الثلاثاء، في مناطق عدة مع احتدام القتال بين الجيش والميليشيات المناهضة للمجلس العسكري في المناطق الحدودية، بعد أربعة أشهر من إطاحة الجيش بحكومة منتخبة في انقلاب.

ورغم حملة القمع الشرسة التي تشنها قوات الأمن، فلا يزال جيش ميانمار يجد صعوبة في فرض النظام بعد اعتقال أونج سان سو تشي، وكبار قادة حزبها، مما أطلق شرارة احتجاجات على مستوى البلاد وإضرابات شلت مناحي الحياة.


وفي أقصى جنوب ميانمار، نظم المتظاهرون المناهضون للجيش مسيرة في لونج لون، حسبما أظهرت صورة نشرتها صحيفة إيراوادي على وسائل التواصل الاجتماعي.

في غضون ذلك، احتشدت مجموعة من المتظاهرين - أغلبهم شبان - في منطقة كاميوت بيانجون، مركز ميانمار التجاري، مثلما ظهر في صور نشرتها بوابة ميانمار الآن الإخبارية.

وقتلت القوات الأمنية 840 منذ الانقلاب، وفق ما أعلنته جماعة ناشطة في مجال حقوق الإنسان.

وقال رئيس المجلس العسكري مين أونج هلاينج، إن عدد القتلى يقترب من 300، مرجحًا عدم اندلاع حرب أهلية في ميانمار.

وفي السياق، قال شهود ومتمردون إن جيش ميانمار استخدم المدفعية وطائرات الهليكوبتر الاثنين، ضد ميليشيات مناهضة للمجلس العسكري في شرق البلاد، مما أجبر السكان على الفرار والانضمام إلى آلاف آخرين نزحوا بسبب القتال في المنطقة خلال الآونة الأخيرة.

وقال سكان ولاية كاياه - على الحدود مع تايلاند - إن الجيش يطلق نيران المدفعية من مواقع داخل مدينة لويكاو عاصمة الولاية على مدينة ديموسو التي تبعد حوالي 14.5 كيلومتر، حيث قالت قوة الدفاع الشعبي إنها هاجمت قوات وتعرضت لنيران كثيفة.
المزيد من المقالات
x