زيارته الأولي خارجيًا .. ولي عهد الكويت في المملكة لفتح آفاق جديدة للتعاون

زيارته الأولي خارجيًا .. ولي عهد الكويت في المملكة لفتح آفاق جديدة للتعاون

الثلاثاء ٠١ / ٠٦ / ٢٠٢١
- امتداداً للزيارات الأخوية التي عززت أواصر المحبة ورسخت لعلاقات ثنائية متينة

- علاقات ذات جذور تاريخية راسخة ومتجذرة تنبع من رؤى وتلاحم ومصير مشترك


- العلاقات الثنائية بين المملكة والكويت نموذجاً مشرفاً يحتذى للأخوة والمصير المشترك

تكمن أهمية زيارة سمو ولي العهد بدولة الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح للمملكة اليوم ، ، في كونها أول زيارة خارجية له منذ توليه ولاية للعهد، مما يعكس عمق وتميز تلك العلاقة الثنائية التي توليها دولة الكويت مع المملكة ورغبتها في تعزيزها نحو تطلعات وافاق القيادتين والشعبين الشقيقين ،- تأتي زيارة سمو ولقائه بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، امتداداً للزيارات الأخوية والتي أسهمت في تعزيز أواصر المحبة والتعاون ورسخت لعلاقات ثنائية متينة عبر التنسيق المشترك بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية وفتح آفاق جديدة للتعاون بين البلدين الشقيقين.

وتتميزالعلاقات الثنائية بين المملكة ودولة الكويت ، بأنها ذات جذور تاريخية راسخة ومتجذرة، تنبع من رؤى وتلاحم ومصير مشترك، والتاريخ يزخر بصفحات من البطولة والمواقف المشرفة بين البلدين، وهذه العلاقة الوطيدة مستمرة في طريقها نحو مستقبل زاهر يحقق الأمن والرخاء للبلدين والشعبين الشقيقين.

كما أنها تعد العلاقات الثنائية بين المملكة ودولة الكويت نموذجاً مشرفاً يحتذى للأخوة والمصير المشترك، ترسخت عبر العديد من المواقف التاريخية، كما تطورت العلاقات بين البلدين في المجالات السياسية بالتنسيق والتشاور الدائم حيال القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية، وكذلك في مجالات التعاون العسكري والأمني، والتجارة، والصناعة، والاستثمار، والطاقة، والثقافة، والرياضة، وغيرها من المجالات.
المزيد من المقالات
x