الأجواء السياسية المضطربة تهدد الانتخابات الليبية

الأجواء السياسية المضطربة تهدد الانتخابات الليبية

الثلاثاء ٠١ / ٠٦ / ٢٠٢١
حذر رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا عماد السايح، من احتمال تأخر موعد الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل، بسبب ما وصفه بالأجواء السياسية المضطربة في البلاد.

ودعا السايح في تصريحات صحفية أمس الإثنين، إلى ضرورة التوافق بين السياسيين لإتمام الانتخابات في موعدها، لافتًا إلى أن المفوضية ليس لها علاقة بالمرشحين على منصب رئيس البلاد، لكنها معنية بتوافر شروط الترشح التي تتوافق مع قانون الانتخابات.


وعبَّر السايح عن قلقه من الأجواء السياسية الراهنة، وتأثيرها على موعد إجراء الانتخابات، وقال إن فقدان الثقة بين الفرقاء السياسيين ساهم بشكل كبير في عدم الخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها ليبيا منذ عام 2011، لافتًا إلى أن التدخل الأجنبي لعب دورًا كبيرًا أيضًا في تعزيز هذه الأجواء، ما أوصل الأزمة الليبية إلى محطات لا تنبئ بخروج سريع آمن منها، مؤكدًا أن هذه العوامل قد تؤدي إلى تأخر إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، ولكنها لا تلغيها.

بدورها، أعلنت المتحدث الرسمي للمجلس الرئاسي الليبي نجوى وهيبة، انطلاق الملتقى التأسيسي للمفوضية العليا للمصالحة الوطنية أمس الإثنين في طرابلس، وكشفت أن المجلس قرر التوسع في عقد الملتقيات من أجل وضع تصورات ومفاهيم ومقترحات تساعده في هيكلة المفوضية، واتخاذ القرار المناسب بشأن قيادتها، معتبرة أن ذلك سيمهد الطريق لإجراء الاستحقاق الانتخابي في موعده.

فيما اعتبر رئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة في تصريحات له عقب لقائه الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون في الجزائر، مساء الأحد، أن الجزائر يمكنها قيادة المصالحة في ليبيا، وأوضح الدبيبة أن الجزائر لم تتدخل في الشأن الليبي خلال السنوات العشر الماضية، وأن ليبيا تنظر للجزائر كأخ أكبر، مؤكدًا أهمية تعزيز التعاون الأمني بين البلدين، ومكافحة الجريمة العابرة للحدود ومكافحة الإرهاب.

وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان لها إن الدبيبة طلب من الرئيس تبون المشاركة في المصالحة الوطنية الليبية؛ لأن الجزائر مؤهلة لأن تقود وتدعم المصالحة «الليبية – الليبية»، كما قال الرئيس الجزائري إن بلاده مستمرة في دعم المصالحة الوطنية بليبيا.

وبحسب بيان للرئاسة الجزائرية، فإن اللقاء الذي جرى بقصر المرادية بالجزائر العاصمة، تناول سُبل تكثيف التعاون الثنائي ودعمه في كل المجالات، لا سيما التنسيق الأمني، وأكد البيان أن الزيارة شكلت فرصة لتأكيد دور الجزائر المحوري في تعزيز المصالحة «الليبية – الليبية»، واستكمال مسار الحل السياسي باعتباره السبيل الوحيد الكفيل لضمان سيادة الدولة الليبية ووحدتها.
المزيد من المقالات
x