500 حالة في الشرقية.. بطاقات تعريفية لمصابي «التصلب المتعدد»

500 حالة في الشرقية.. بطاقات تعريفية لمصابي «التصلب المتعدد»

الاثنين ٣١ / ٠٥ / ٢٠٢١
أكد مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل، أن جمعية «أرفى» للتصلب المتعدد، وضعت بصمة في حياة مستفيديها في المنطقة الشرقية، ولمن يستفيد من عطائها، ومن نشرها للتوعية والمعلومات التي تبث من موقعها، وذلك خلال افتتاحه برنامج «كن قويا لأجلك»، الذي تنظمه جمعية «أرفى»، بمناسبة اليوم العالمي للتصلب المتعدد، في مقر الغرفة التجارية بالمنطقة الشرقية، أمس.

عمل منظم


وأوضح المقبل أن الجمعية حصلت على الدرجة العليا في الحوكمة، من خلال العمل المنظم والنوعي لهذه الجمعية، مضيفًا: «هذه الجمعية لها مكانة خاصة في نفوسنا؛ لما تقدمه من خدمات جليلة ولما تستهدفه من مستفيدين يعانون من هذا المرض».

توعية المجتمع

وأضاف إن ما تحدث به المصابون ينسجم مع عنوان وشعار هذه المناسبة، التي اتخذت شعار «كن قويا لأجلك»، بما ينسجم مع نوع هذا المرض الذي هو الجهاز المناعي الذي يهاجم نفسه، مضيفًا: «لذلك نقول إن المصاب هو أن يكون البادئ القوي في هذه المرحلة، وسرني ما سمعت من المتحدثين المصابين، وحديثهم عن أنفسهم، وتجاوزهم صعاب المرحلة».

وأكمل: «يجب أن نقف مع جمعية أرفى ومستفيديها، خاصة فيما ذكروا من نقاط، والتي أهمها توعية المجتمع بحاجاتهم، خاصةً في مجال العمل والوصول الشامل، وفيما يتعلق ببيئة العمل، ونحن في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية قلوبنا قبل أبوابنا مفتوحة للجمعية».

تواصل إعلامي

وقال المقبل لـ«اليوم»: إنه لا توجد أي عوائق لتلبية مطالب مرضى التصلب المتعدد، وكثير من احتياجات مستفيدي الجمعية محققة، منوهًا بأهمية التواصل الإعلامي مع الجمعية، وتسليط الضوء، وتوعية المجتمع بظروف المصابين بهذا المرض.

وأضاف: «شعار البرنامج جاء لينسجم مع مستهدفات رسالة وجهود جمعية «أرفى»، ويجب أن نقف بكل احترام لما يحتاجه أبناؤنا وبناتنا، ونبحث فيما يحتاجونه، والتكامل مع بقية أجهزة الدولة حتى نوجد البيئة الملائمة لهم وبما ينسجم مع رغباتهم».

بطاقة تعريفية

من ناحيته، ذكر رئيس جمعية «أرفى» للتصلب المتعدد د. سعد الشهراني أن عدد المصابين بالمرض في المنطقة الشرقية، يصل إلى 500 مصاب، ما بين رجال وسيدات، وهن الأكثر بثلثي الرجال، والتكلفة للمصابين تختلف، فمن المصابين من يحتاج جلسات علاج نفسي وطبيعي، والتي تتراوح بين صفر و150 ألف ريال.

وأوضح أن وزارة الصحة صنفت المرض في عام 2019م، ومن خلال تصنيف المرض بدأ التعرف على المشاكل، مثل عدم مزاولة الأنشطة، والحياة في الأجواء مرتفعة الحرارة، ما ينعكس سلبا على المريض، وهناك تجاوب من القطاعات لحل هذه المشكلة، وسيتم قريبًا إصدار بطاقة تعريفية للمريض والمصابين.

نقلات نوعية

وبيّن أن وطننا يشهد نقلات نوعية واهتماما متواصلا بكل ما يقدم للمرضى، من خلال تطوير الخدمات العلاجية والتأهيلية المتخصصة، التي تعكس ريادة المملكة في القطاع الصحي الخيري محليًا وعالميًا، وتماشيًا مع برنامج التحول الوطني للارتقاء بالرعاية الصحية في القطاع الخيري، تسعى الجمعية لنشر التوعية بالمرض، وتعزيز الرعاية الذاتية والحياة الصحية.

دعم وتمكين

وأكد أن الجمعية أطلقت حملة «كن قويًا لأجلك» استمرارًا لنشر الوعي لأطياف المجتمع بهدف دعم وتمكين المصابين من خلال حسابات التواصل الاجتماعي وعدد من المطاعم والمقاهي والمجمعات طوال هذا الشهر.

فيلم وثائقي

وتم خلال البرنامج عرض فيلم وثائقي عن مرض التصلب المتعدد، ثم تعريف عن المرض قدمه د. أنس الدحيلان، الذي تطرق إلى جوانب متعددة حول المرض، منها أسبابه، والأعراض الشائعة للتصلب المتعدد، وتشخيصه، ونظرة عامة على علاجاته، وطرق علاجه، والفوائد المحتملة للعلاجات المعدلة لمسار المرض وطرق العلاج.
المزيد من المقالات
x