البرلمان الليبي يتمسك بحق الشعب في انتخاب الرئيس

البرلمان الليبي يتمسك بحق الشعب في انتخاب الرئيس

الاثنين ٣١ / ٠٥ / ٢٠٢١
أكد رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح ضرورة أن يكون انتخاب الرئيس القادم للبلاد بشكل مباشر من الشعب.

وقال المكتب الإعلامي لمجلس النواب إن «صالح» شدد خلال لقائه السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا في مدينة القبة، مساء السبت، على ضرورة تنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في نهاية ديسمبر المقبل ودعم مجلس النواب للمفوضية العليا للانتخابات، كما شدد على ضرورة أن يكون انتخاب الرئيس القادم للبلاد بشكل مباشر من الشعب.


من جانبه وصف السفير الألماني لدى ليبيا لقاءه برئيس مجلس النواب بالودي والبناء، موضحا أنه ناقش معه الحاجة إلى اتفاق في الوقت المناسب على القاعدة الدستورية للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ديسمبر المقبل.

بدوره صرح المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب فتحي المريمي بأن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح التقي أيضا بمكتبه في المبعوث الأممي لدى ليبيا «يان كوبيش» وتناول اللقاء آخر تطورات العملية السياسية في ليبيا.

وأكد رئيس مجلس النواب خلال اللقاء تمسكه بموعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، ودعم المفوضية العليا للانتخابات للوفاء بالاستحقاق الانتخابي، مشددا على جدية مجلس النواب في دعمه لتنظيم الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها، كما جدد تأكيده على ضرورة أن يكون انتخاب الرئيس القادم للبلاد بشكل مباشر من الشعب.

بدوره بحث السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند مع رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا وتوحيد المؤسسات العسكرية والأمنية.

وقالت السفارة الأمريكية لدى ليبيا في حسابها على «تويتر»: إن نورلاند والمنفي خاضا خلال لقائهما في تونس السبت نقاشا «جيد» حول «مجموعة كاملة من القضايا بما في ذلك توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية والمؤسسات الأخرى، والمصالحة، وإخراج المقاتلين الأجانب، والانتخابات في ديسمبر، كما ناقشا تحسين الظروف الأمنية في الجنوب للتعامل بشكل أفضل مع قضايا مثل الاتجار بالبشر ووجود المرتزقة.

من جهته طالب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا المحسوب على التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش بضرورة وضع حد لما وصفه الخروقات والسلوكيات التي وصفها بالعدوانية التي يقوم بها الجيش الوطني الليبي.

ووصف المجلس عملية الكرامة التي أطلقها الجيش الليبي سابقا بأنها «محاولات غير شرعية تسعى للحكم عبر الانقلابات العسكرية مدعومة من قوى إقليمية ودولية».

وأشار إلى أنه «كلما اقترب الليبيون من تسوية سياسية شاملة يظهر حفتر سلوكا تصعيديا وإشارات وتلويحا بالقوة ولغة السلاح، في تحد لرغبة الشعب في السلام والاستقرار»، بحسب البيان. ويأتي هذا التصريح تعليقا على تنظيم الجيش الليبي، السبت، استعراضا عسكريا في بنغازي.
المزيد من المقالات
x