أمير الشرقية يدشن 32 مشروعًا بـ  4.6 مليارات ريال

أمير الشرقية يدشن 32 مشروعًا بـ  4.6 مليارات ريال

الاحد ٣٠ / ٠٥ / ٢٠٢١

-24 مشروعًا تهتم بالجانب البيئي والمائي بتكلفة 881 مليون ريال

- 7 مشاريع لتحلية المياه بتكلفة تجاوزت 3,5 مليارات ريال

- حفر آبار واستبدال خطوط المياه بحفر الباطن بـ 39 مليون ريال

دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية ووضع حجر الأساس لـ 32 مشروعًا مائيًا وبيئيًا اليوم، بحضور وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، حيث بلغت تكلفة المشاريع قرابة 4.6 مليارات ريال، لخدمة محافظات ومدن وقرى المنطقة الشرقية.

وتأتي هذه المشروعات لتعزيز إيصال مياه الشرب والخدمات البيئية للمستفيدين، وزيادة إنتاج المياه المحلاة، وتلبية الطلب المتزايد، وتأمين الإمداد المائي، كما ستسهم في دعم الاستدامة المائية والبيئية بالمنطقة وفق رؤية المملكة 2030م الطموحة.

من جانبه قدّم وزير البيئة والمياه والزراعة شكره لسمو أمير المنطقة الشرقية على اهتمامه ومتابعته لمشروعات المياه والخدمات البيئية في المنطقة بشكل عام، مبينًا أن المشروعات التي دشنها سموه تخدم جميع مدن المنطقة ومحافظاتها ومراكزها.

يشار إلى أن المشروعات المدشنة من قبل سمو أمير المنطقة الشرقية تضمنت 24 مشروعًا تهتم بالجانب البيئي والمائي بتكلفة تجاوزت 881 مليون ريال، حيث يستفيد منها أكثر من 156 ألف مستفيد مباشر في جميع مدن ومحافظات المنطقة"، و7 مشاريع لتحلية المياه بتكلفة تجاوزت 3,5 مليارات ريال، إضافة إلى وضع حجر الأساس لمشروع تطوير محطة نقل المياه ، مع حفر آبار واستبدال خطوط المياه بمحافظة حفر الباطن، بتكلفة إجمالية تجاوزت 39 مليون ريال.

وشملت مشروعات المياه المدشنة: تشييد خزانين تشغيليين بسعة 20000 متر مكعب بمحطة التنقية بمحافظة حفر الباطن والقيصومة، وتنفيذ مشروع محطة ضخ المياه المحلاة وخط الطرد بمحافظة النعيرية، وإنشاء خزانات المياه بجبل أبو غنيمة بالأحساء (الجزء الثاني)، وتشييد خزانين حديديين بمحطة المياه بمحافظة الخفجي بسعة 50,000 متر مكعب، وتنفيذ مشروع محطة تنقية المياه بمحافظة حفر الباطن، وتنفيذ استكمال تطوير شبكات المياه بقرى محافظة القطيف، ومشروع استكمال شبكات المياه بمحافظة قرية العليا (المرحلة الثالثة) لأحياء الدخل المحدود.

إضافة إلى تنفيذ شبكات المياه بمحافظات (القطيف والجبيل ورأس تنورة والخفجي) للمرحلة الثالثة، ومشروع مدّ خطوط المياه الحلقية ومحطة الضخ والخزانات بمخطط 154/1 بحي الأثير بمدينة الدمام، وتنفيذ مشروع التوصيلات المنزلية للمياه بمحافظة النعيرية، ومشروع تنفيذ التوصيلات المنزلية للمياه بمحافظة رأس تنورة والجبيل، وتنفيذ مشروع المياه بضاحية الملك فهد الحي الثالث والرابع (المرحلة الأولى) بمحافظة الجبيل، والانتهاء من تنفيذ استكمال شبكات مياه ضاحية الملك فهد الحي الأول والثاني (المرحلة الثانية) بمدينة الجبيل.

كما شملت مشروعات الخدمات البيئية التي دشنها سموه: مشروع استكمال خط طرد درة الخضر بمحطة سنابس الرئيسة، وتنفيذ مشروع التوصيلات المنزلية للصرف الصحي بمحافظة الخبر، ومشروع استكمال شبكات الصرف الصحي بمخططات غرب الفيصلية وحي النور بالدمام، وتنفيذ التوصيلات المنزلية للصرف الصحي والتمديدات اللازمة لها بمدينة الدمام، إضافة إلى تنفيذ مشروع وحدة المعالجة المدمجة بمحافظة الخبر، ومشروع شبكات الصرف الصحي بمخططات جنوب الهفوف ومخططات أخرى بمحافظة الأحساء (الجزء الثالث)، وتنفيذ توسعة شبكات الصرف الصحي بمدينة الهفوف والمبرز وقرى الأحساء، ومشروع استبدال بعض خطوط الانحدار القائمة بمدينة الدمام، وتشييد محطات الضخ والخطوط الناقلة لمياه الشرب والصرف الصحي والمياه المعالجة (محطة ضخ مياه الصرف ومحطة ضخ المياه المعالجة)، وإنشاء محطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمنطقة الشرقية، واستكمال مدّ خطي طرد محطة ضخ الراكة، والراكة الرديفة بمحافظة الخبر.

والمشروعات المدشنة تضمنت الانتهاء من تنفيذ 12,801 توصيلة منزلية، حيث بلغت توصيلات قطاع المياه المنفذة 1,682 توصيلة، فيما تم تنفيذ 11,119 توصيلة صرف صحي، وكذلك الانتهاء من مدّ أكثر من 413 ألف متر طولي من شبكات المياه والصرف الصحي.

فيما شملت مشاريع المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة التي دشنها سموه: أعمال المرحلة الثانية لمشروع تحسين شبكات مياه الأحساء وذلك بزيادة الضخ للهفوف إلى 200,000 متر مكعب يومياً وبتكلفة 100 مليون ريال، وأعمال محطة خزانات منطقة الجامعة بالخبر بسعة 200,000 متر مكعب من المياه، وتكلفة إجمالية تبلغ 100 مليون ريال ، وأعمال الخزن الإستراتيجي بسعة مليون متر مكعب من المياه بالجبيل والضخ العكسي لمحطة تحلية الجبيل في حالة الطوارئ بسعة 300,000 متر مكعب من المياه يومياً، وبتكلفة 1,450 مليار ريال، ومشروع منظومة إنتاج الخبر (المرحلة الأولى) التي تعمل بتقنية التناضح العكسي الصديقة للبيئة ، بطاقة إنتاجية 210,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وتكلفة إجمالية تبلغ 928 مليون ريال، لتغذية كل من مدينة الخبر ومشروع شركة أرامكو (أجيال) ومدينة الملك سلمان للطاقة، ومشروع خط تغذية مدينة الملك سلمان للطاقة، الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 50,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وبتكلفة 329 مليون ريال، ومشروع نظام "نقل مياه حقل أبار الطفيح إلى خزانات محطة الجبيل" الذي سيدخل الخدمة خلال يوليو المقبل، ليعزز إمدادات مدن المنطقة الشرقية، بطاقة أولية تصل إلى 70,000 متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، من إجمالي طاقته الاستيعابية البالغة 110,000 متر مكعب يومياً من المياه المحلاة، وتكلفة 320 مليون ريال، ومشروع خط تغذية مدينة الملك خالد العسكرية بمحافظة حفر الباطن ومحافظة الذبيبة بكمية أولية تقدر بنحو 20,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا فيما ستتم التغذية بكامل السعة البالغة 45,789 مترا مكعبا من المياه المحلاة يومياً في أكتوبر، وبتكلفة إجمالية 375 مليون ريال.

وتواصل "التحلية" حاليًا أعمال التنفيذ في عدد من المشاريع الأخرى قيد الإنشاء في المنطقة، بتكلفة تتجاوز 5,984 مليارات ريال تشمل: مشروع "توريد وتنفيذ نظام نقل مياه الخبر إلى الدمام" ، بطاقة استيعابية تبلغ 600,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وبتكلفة 697 مليون ريال، ومشروع إنشاء منظومة إنتاج الجبيل (المرحلة الثانية) التي تعمل بتقنية التناضح العكسي وبطاقة إنتاجية تبلغ 400,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وبتكلفة تبلغ 1.710مليار ريال، ومشروع "نظام نقل مياه الجبيل إلى مدن المنطقة الشرقية (المرحلة الثالثة) بطاقة استيعابية تبلغ 900,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وبتكلفة تبلغ 1.655مليار ريال، لتكتمل الأعمال خلال سبتمبر 2022م، في حين يجري العمل على إنشاء منظومة إنتاج الخبر المرحلة الثانية بطاقة إنتاجية تبلغ 630,000 متر مكعب من المياه المحلاة يوميًا، وبتكلفة تبلغ 1.922مليار ريال، لتدخل الخدمة في أغسطس 2022م.

وتأتي مشاريع "التحلية" التي يتجاوز إجمالي تكلفتها 9,5 مليارات ريال اتساقًا مع أهداف برنامج تحسين جودة مياه الشرب في المنطقة الشرقية، وضمن مبادرات دعم ورعاية القيادة الرشيدة لقطاع المياه في المملكة، وفي إطار إستراتيجية "التحلية" الهادفة لتعضيد الموارد المائية وتعزيز البنية الأساسية لمنظومة المياه في جميع أنحاء المملكة.

المزيد من المقالات
x