السيتيزن vsالبلوز..النهائي الحلم!!

السيتيزن vsالبلوز..النهائي الحلم!!

الجمعة ٢٨ / ٠٥ / ٢٠٢١
تزايدت سخونة الأجواء في مدينة بورتو البرتغالية مع بدء توافد مشجعين لناديي تشيلسي ومانشستر سيتي، ترقبا لنهائي دوري أبطال أوروبا.

وتقام المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في الموسم الحالي 2020-2021، بين فريقى مانشستر سيتى وتشيلسي الإنجليزيين، على ملعب «الدراجاو» بمدينة بورتو البرتغالية، اليوم السبت بحضور 16.500 متفرج.


نهائي التشامبيونزليج، سيكرر ما حدث في عام 2019، عندما تقابل ليفربول وتوتنهام الإنجليزيان.

وقرر الاتحاد الأوروبي نقل المباراة من تركيا، وهذه هي المرة الثانية التي تسحب فيها استضافة نهائي دوري أبطال أوروبا من اسطنبول، وكان مقررا أن تستضيف نهائي العام الماضي لكن الأمور تعقدت وقرر الاتحاد الأوروبي الانتقال إلى لشبونة في البرتغال أيضا.

ويطمح البلوز لتحقيق اللقب الثاني لهم في تاريخهم، حيث حققوا أول لقب عام 2012، على حساب بايرن ميونخ الألماني.

وتأهل تشيلسي لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد تخطي عقبة ريال مدريد الإسباني في نصف النهائي بمجموع المباراتين 3-1، فيما صعد السيتي على حساب باريس سان جيرمان بمجموع المواجهتين 4-1.

وتلقى الألماني توماس توخيل المدير الفني لفريق تشيلسي خبرا سعيدا، بعودة نجميه، الفرنسي نجولو كانتي، والحارس السنغالي إدوارد ميندي، إلى التدريبات الجماعية للبلوز، وذلك بعد تعافيهما من الإصابة.

وبات الثنائي جاهزين لخوض مباراة مانشستر سيتي والتي يعول عليها توخيل كثيرا للتتويج باللقب، والخروج هذا الموسم ظافرا بأحد الألقاب.

في المقابل، يسعى السيتيزن لدخول التاريخ بتسجيل أول القابه على مستوى التشامبيونزليج، بعدما تأهل إلى نهائي البطولة للمرة الأولى في تاريخه، وذلك على حساب باريس سان جيرمان.

ويتطلع الجزائري رياض محرز إلى قيادة مانشستر سيتي للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، مشدداً على عزمه وزملائه في القبض على الكأس «ذات الأذنين» التي تعتبر حلمهم منذ الطفولة.

وتنامى دور محرز المنتقل إلى صفوف مانشتسر سيتي في عام 2018 قادما من ليستر سيتي وسجل هدفي الفوز في شباك باريس سان جيرمان في ذهاب دور نصف النهائي، بالإضافة إلى هدف ثمين في مرحلة الإياب، ضمن من خلاله السيتي موقعه في نهائي البطولة.

ومن المتوقع أن يلعب محرز دورًا رئيسيًا في مباراة النهائي الحاسمة، التي يمكن اعتبارها من إحدى أهم المباريات في تاريخ السيتي.

وكان جوارديولا، والذي فاز بلقب دوري أبطال أوروبا كلاعب مع برشلونة قبل قيادة الفريق ذاته للفوز باللقب كمدرب، الملهم الأول لمانشستر سيتي خلال مشواره في نسخة الموسم الحالي.
المزيد من المقالات
x