اختتام أعمال الدورة الـ 142 للاتحاد البرلماني الدولي 

اختتام أعمال الدورة الـ 142 للاتحاد البرلماني الدولي 

الخميس ٢٧ / ٠٥ / ٢٠٢١


اختتمت اليوم أعمال اجتماع الجمعية العمومية الـ "142" للاتحاد البرلماني الدولي التي عقدت على مدى اليومين الماضيين -عبر الاتصال المرئي- بمشاركة وفد مجلس الشورى برئاسة معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، ومشاركة رؤساء وممثلي برلمانات بدول العالم.


وكانت الجمعية العمومية للدورة الحالية قد انعقدت لبحث السبل والأدوار البرلمانية الكفيلة بالتغلب على الوباء (جائحة كورونا) وبناء غدٍ أفضل، وذلك عبر اجتماعات عدة على مستوى الجمعية العمومية والمجلس الحاكم للاتحاد، والأمناء العامين في البرلمانات، واللجان الأربع الدائمة، وقد ضم وفد المجلس معالي نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور مشعل بن فهم السلمي، ومعالي الأمين العام لمجلس الشورى الأستاذ محمد بن داخل المطيري، وأعضاء المجلس أعضاء اللجان الأربع الدائمة في الاتحاد البرلماني الدولي ( إبراهيم المفلح، الدكتور غازي بن زقر، هدى الحليسي، رائدة أبونيان ).

واعتمد المجتمعون في اجتماعهم الختامي الوثيقة الختامية للجمعية العمومية في دورتها الحالية،التي تأتي في سياق إسهام الاتحاد والمنظمات لمواجهة الجائحة، وتفعيلاً لدوره مع البرلمانات في الدول الاعضاء من أجل الاستعداد الأمثل وإعادة البناء بشكل أفضل.

وتلا الأمين العام للاتحاد مارتن شونقونق في الجلسة الختامية الوثيقة المعتمدة للدورة الحالية تضمنت إجماع البرلمانات على أهمية الإسهام بقوة في الجهود المصممة للسيطرة على هذه الجائحة، والتأكيد على الحاجة الماسة إلى تحقيق استجابة أقوى لإنقاذ الأرواح وإنهاء الجائحة في أسرع وقت ممكن.

وأشارت الوثيقة إلى أن الجائحة تسببت في أزمات اجتماعية واقتصادية وسياسية؛ حيث بات من الضروري الالتزام بأن تكون اللقاحات والاختبارات والعلاجات ميسرة التكاليف ومتاحة للجميع.

ولفتت الوثيقة الصادرة في جنيف النظر إلى أن البرلمانات تمثل المكان الرئيس للحوار والمناقشات حول سياسات بناء القدرة على الصمود وتعزيز جهد المؤسسات من أجل تحسين أمن الشعوب، وتحقيق المرونة حتى تتمكن البلدان من التعافي من الأوبئة، وتعزيز مواجهة الصدمات في المستقبل.

وكانت الاجتماعات المصاحبة لانعقاد الجمعية العمومية، قد واصلت أعمالها لليوم الثاني، منهيةً أعمالها بالتزامن مع اختتام الجمعية، حيث عقد الأمناء العامّون اجتماعهم الأخير بمشاركة مجلس الشورى، ومثل المجلس فيها معالي الأمين العام للمجلس الأستاذ محمد بن داخل المطيري؛ وذلك لاستعراض جهود وتجارب المجالس والبرلمانات وما قامت به في إطار مواجهة جائحة كورونا.

يذكر أن الاتحاد البرلماني الدولي قد تأسس في العام 1889م، ويضم في عضويته أكثر من "179" برلماناً من مختلف قارات العالم، ويهدف إلى تحقيق السلام والتعاون بين الشعوب وتعزيز عمل المؤسسات البرلمانية، ودعم الديموقراطية والدبلوماسية البرلمانية في جميع أنحاء العالم.
المزيد من المقالات
x