نطاقات المطور

نطاقات المطور

الأربعاء ٢٦ / ٠٥ / ٢٠٢١
ما زالت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، تسعى بكل ما لديها من إمكانات لتوفير فرص عمل وتهيئة السوق، من أجل استكمال دورها في إضافة مزايا رئيسة تسهم في رفع مستوى الكفاءات الوطنية، لذلك أطلقت قبل أيام برنامج نطاقات المطور، الذي سيوفر أكثر من ٣٤٠ ألف فرصة وظيفية على مدى ٣ أعوام، لزيادة مساهمة الشباب السعودي في منشآت القطاع الخاص، ولدعم مبادرات التحول الوطني الاستراتيجي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.

نطاقات المطور، استكمالا لبرامج ومبادرات عكفت الوزارة على طرحها من أجل رسم الوجه المشرق لحل مشكلات البطالة والتخلص منها، واستشراف المستقبل لفرص العمل التي باتت تتوفر بأنواع متعددة ذات اختلافات كثيرة من أجل الوصول إلى التنوع الوظيفي وفتح آفاق العمل بأشكاله المختلفة، مع استحداث فرص لم تتوفر من قبل، لتكون وسيلة نجاة وهدفا مستقرا للباحثين عن عمل.


ويمكن لنطاقات المطور أيضا أن يقدم كل ما لديه من طاقات اختيارية، كل بحسب رغبته أو تخصصه، فالميول الوظيفي أداة للاستقرار وتوفير مقومات جودة العمل المرتبطة بالقدرات الذاتية والتدريب، لا سيما إذا توافرت بيئة جاذبة قادرة على تلبية متطلبات العمل، فكل ذلك ناتج عن رؤية المملكة وتطوير برامج جودة الحياة لتحقيق الاستقرار وتحسين معدلات البطالة، ورفع مستوى المهارات الذاتية للعاملين أو الباحثين عن فرص وظيفية، باعتبار أن مبادرات وبرامج عدة ما زالت تبحث عن متدربين للانطواء تحت مظلتها، وتخريجهم كفاءات موائمة لطلبات السوق المحلي، لذلك عمل صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، على طرح منصات عدة تهدف إلى التدريب للحصول على شهادة الاحتراف (الشهادات المهنية الاحترافية)، ويلازم كل ذلك أكاديمية هدف للقيادة، التي تهدف إلى إكساب المتدربين العديد من المعلومات والتقنيات وتحقيق الاستثمار البشري الأمثل للمؤسسات الوطنية.

نطاقات المطور فرصة حديثة مواكبة لاستراتيجية وسياسات المملكة في تحفيز الشباب وتنمية فرص العمل لديهم، وتفاصيل البرنامج الذي أعلن عنه معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي، تتطلع إلى إمكانية سرعة الاستفادة من البنود التي تنص على ضرورة إلحاق الباحثين عن عمل وتدريبهم لتهيئتهم للسوق الذي لطالما يعزز من دور الشباب ودعم برامج التوطين.
المزيد من المقالات
x