«التدريب وتطوير الذات» طريق الوصول لوظيفة جيدة

«التدريب وتطوير الذات» طريق الوصول لوظيفة جيدة

الأربعاء ٢٦ / ٠٥ / ٢٠٢١
أكدت رئيس مجلس إدارة الكوادر المنجزة والمدرب المعتمد دليل مبارك الدوسري، ضرورة التدريب لتجويد العمل، مشيرة إلى أن رفع المستوى المعيشي والاقتصادي والمجتمعي لا يكون إلا بكوادر منجزة ومبتكرة، وهذا لا يتحقق إلا من خلال التدريب والصقل وكسب خبرات وتجارب تساعدنا على تجاوز الخلل، وخلق بنية تحتية تتواكب مع ما تسعى له المملكة لتحقيق رؤيتها في التغير الإيجابي.

وأوضحت أن التدريب جزء أساسي من الجودة في كل شيء، وعقد برامج تدريبية تتركز على نوع العمل ودقة الوقت في الإنجاز، وكذلك تدريب كل أفراد المنشأة، بحيث تكمن الجودة في جميع الأقسام والمنتج.


وأضافت إن البرامج التدريبية عن بُعد موجودة قبل جائحة كورونا، ولكن مع هذه الظروف أغلقت المعاهد والمراكز، وتم العمل عن بُعد لتوفير المنصات الإلكترونية التدريبية التي بدورها تقدم خدمات لقطاع التدريب والمتدربين على حد سواء، وقالت: التدريب المباشر أكثر تأثيرا من البرامج عن بُعد بالطبع، ولكن يعتمد نوع التدريب على عدة عوامل مثل: نوع البرنامج، والفئة المستهدفة، وكذلك الأدوات التدريبية، والموقع الجغرافي، واسم المدرب، وعدد الجمهور.

وتابعت: فكرة التدريب الأساسية هي إكساب المتدرب المهارات الأساسية والمهمة، وصقل المواهب في المجالات الحرفية والمهنية، وبعض الباحثين عن العمل أو الترقية في مجال عملهم يلتحقون بالبرامج التدريبية الإدارية، لرفع مستوى السيرة الذاتية، وهذا أمر مهم جدا.

واعتبرت أن الدورات التي يعقدها بعض المشاهير عن طريق برامج «سناب شات» و«زووم» و«إنستجرام»، وتجد رواجًا رغم عدم تخصص مقدمها غير المعتمد من المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، غير كافية، ويتحمل المدرب الضرر اللاحق بها، وإن كان البعض يضع لها أسعارًا رمزية، ولكننا مع البرامج المعتمدة عبر المنصات التعليمية من ذوي الاختصاص كل في مجاله.

واختمت حديثها بالقول: إن مجال البرامج التدريبية مفتوح للجميع، وبإمكان مَن لا يمتلك أي مهارة أن يكتسب مهارة حرفية، وأن يلتحق بالبرامج الإدارية والتسويقية، ليكون رائد أعمال، وكذلك برامج متعددة، مثل التصوير والديكوباج والخياطة والخزف والأوركل والسكرتارية وغيرها من المجالات، ويجب على كل شخص عاطل عن العمل السعي لتطوير أدواته وذاته، والبحث في أسباب عدم حصوله على وظيفة، ومساعدة نفسه للحصول على ما يناسبه بالتدريب والبحث والتقصي، وأن يكون كادرًا منجزًا، فالأوطان لا تنهض إلا بنهضة شبابها المبدعين من الجنسين.
المزيد من المقالات
x