عودة «بارلر»

عودة «بارلر»

الاثنين ٢٤ / ٠٥ / ٢٠٢١
عاد تطبيق «بارلر»، إلى متجر آب ستور، بعد طرده من جميع المنصات الرقمية تقريبا؛ بحجة تبنيه خطاب الكراهية.

وقالت صحيفة «واشنطن بوست»، إن التطبيق المثير للجدل، والمفضل للأصوات المحافظة بالولايات المتحدة، عادت مرة أخرى إلى متجر أبل الافتراضي، بعد حظره منذ يناير؛ إثر الهجوم على مبنى الكابيتول من قبل أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب.


ورأت «أبل»، أن التطبيق المحظور اخترق سياستها للاستخدام، واعتبرت أنه لا يبذل ما يكفي لتعديل المحتوى الذي يشاركه المستخدمون، حتى لو كانوا عنصريين بشكل علني أو يدعون إلى العنف، وهو أمر لا تسمح به سياسات أبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن عودة التطبيق إلى متجر أبل عبر الإنترنت يتزامن مع بعض القيود، التي تفرض إقصاء منشورات معينة يلتقطها نظام الذكاء الاصطناعي على نظام «آي أو أس»، فيما لا يمكن عرض هذه المنشورات إلا على أندرويد ونسخته على الإنترنت.

وقال الرئيس التنفيذي المؤقت للتطبيق مارك ميكلر، لموقع «ذا فيرج»، إن فريق «بارلر» بأكمله عمل بجد لمعالجة مخاوف أبل دون التفريط في توجهه الأساسي.

وحظر التطبيق بعد معركة الكابيتول في الولايات المتحدة في 6 يناير، حيث اتهمت شركات أبل، وجوجل، وأمازون التطبيق بعدم القيام بما يكفي لمنع انتشار خطاب الكراهية والتهديد بالعنف.

واكتسب بارلر شعبية كبيرة، إذ اعتبره البعض موقع تواصل اجتماعي يتيح لهم حرية التعبير.
المزيد من المقالات
x