عاجل

«الاتصالات المدعومة بالذكاء الاصطناعي» مرونة في الاستخدام وقدرات متطورة

توقعات أن ترتفع نسبة نمو تطبيقاتها إلى 40 % خلال عامين

«الاتصالات المدعومة بالذكاء الاصطناعي» مرونة في الاستخدام وقدرات متطورة

الاثنين ٢٤ / ٠٥ / ٢٠٢١
تواصل الخدمات القائمة على الذكاء الاصطناعي نموها وانتشارها في مراكز الاتصال وخدمات العملاء، خاصة أنها تساعد على تحديد هوية المُتصل بسرعة وتوفر كافة المتطلبات التي تتيح تقديم تجربة استخدام ناجحة تفوق تلك التي كانت سائدة في المقاربات التقليدية.

وتتوقع مؤسسة الأبحاث العالمية «جارتنر» أن تُحقق تطبيقات المؤسسات المُستندة إلى «تقنيات الاتصالات المدعومة بالذكاء الاصطناعي» نموًا من 5 % المُسجلة حاليًا إلى نحو 40 % بحلول سنة 2023.


قدرات متطورة

وقد زودت مؤخرا الرائدة عالميا في عالم الحلول التي تحسّن وتبسّط الاتصالات والتعاون الرقمي بين فرق العمل «أفايا»، حلولها الخاصة بمراكز الاتصال المُستندة إلى السحابة بقدرات جديدة لتحقيق نتائج محسّنة للعملاء من خلال ربط الاتصالات الصوتية بالمراجعات عبر الوسائط الرقمية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي، من خلال بيئة عمل مرئية واحدة.

وكشفت عن أن الحلول الجديدة تسهم بتمكين مسارات سير العمل في الشركات، من خلال تطبيقات الذكاء الاصطناعي وبرامج الاستشراف وغيرها من الأدوات دون الاضطرار لاستخدام البرمجة التقليدية التي تستنزف الجهد والوقت. كما توفّر هذه الحلول قدرات رقمية متطوّرة على مستوى الاتصالات الصوتية والرقمية.

ومؤخرًا وسعّت أفايا من نشر حلول «مراكز الاتصال المُستندة إلى السحابة» في الشرق الأوسط وأفريقيا، وباتت متوافرة في المملكة ومصر، والإمارات والكويت، وقطر، وجنوب أفريقيا، وتركيا.

واجهة واحدة

وتتضمن فوائد الذكاء الاصطناعي في مجال سير العمل، تحقيق أقصى الفوائد من أتمتة الاتصالات الصوتية والتفاعل الذكي عبر تصاميم سهلة التحضير والتنفيذ، وتصميم وتعديل التطبيقات بسهولة لكي تُستخدم في المشاريع المُستندة إلى السحابة الهجينة ومن خلال واجهة استخدام واحدة، إضافة إلى تعزيز الاستفادة من حلول الذكاء الاصطناعي الموجودة، أو تلك التي تُضاف لاحقًا إلى نظام العمل، بالتزامن مع استخدام موظف افتراضي متعدد اللغات و«التشاتبوت» وحلول لمساعدة الموظفين، بالإضافة إلى «ديالوج فلو» من جوجل، و«لويس» من مايكروسوفت، و«واتسون» من إي بي أم ومجموعة حلول «أليكسا».

دعم أفضل

كما تتضمن فوائد الذكاء الاصطناعي، استخدام أنظمة تحليل البيانات وبرامج الاستشراف لتحقيق دعم أفضل لعملية اتخاذ القرار، خصوصًا ما يتعلق بحاجات ومتطلبات العملاء، وتحقيق استخدامات أفضل لميزات «نو كود» / «لو كود» لتحقيق دمج أسهل وأكثر مرونة للحلول الجديدة، إضافة إلى تعزيز استخدام أكثر من 20 لغة بما في ذلك الإنجليزية، الألمانية، الإسبانية، اليابانية، الصينية، وغيرها، وبذات الوقت دعم عملية تعلّم الآلات بشكل مستقل على مستوى اللغات المختلفة.

فرص متعددة

وتصنف «فنتانا للأبحاث» شركة أفايا بين أول 5 مزوّدي حلول مراكز اتصال مُستندة إلى السحابة في تقرير «مؤشر القيمة للعام 2021 الخاص بمراكز الاتصال في السحابة».

ويُحدد هذا التقرير الشركات التي تقدم أعلى قيمة في حلولها بالاستناد إلى منهجية دقيقة للتصنيف تأخذ بالاعتبار مجموعة معايير تتضمن تقييم الحلول ومستوى المزوّد فيما يتعلق بالمنتجات وتجربة العملاء.

وقال الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في أفايا العالمية أحمد حلمي، إن تعزيز الاستفادة من قوة الذكاء الاصطناعي، وتقنيات تعلّم الآلات، ومنصات السحابة المتعددة، أسهم في التقدم إلى ميدان جديد زاخر بالفرص، إذ تتيح هذه التقنيات الحديثة مجتمعة، تخطّي مفهوم مركز الاتصال التقليدي لتقديم مراكز تتيح تجربة استثنائية، مضيفًا: الاهتمام الكافي بتحقيق تجربة ناجحة للعميل، يُسهم في تحقيق الإيرادات ويدعم العلامات التجارية.

اندماج البيانات

وأوضح أن مستخدمي حلول سير العمل المدعومة بالذكاء الاصطناعي يستفيدون، من ميزات تسهم في تصميم وتعديل التطبيقات، متابعًا: هذا الأمر يوفّر اندماجا كاملا لقواعد البيانات ويتيح تطويرا مستمرا في مجال خوارزميات تعلّم الآلات ضمن بيئة العمل المُستندة إلى منصات السحابة المتعددة، ليتمكن مستخدمو حلول مراكز الاتصال المُستندة إلى السحابة، من استثمار الموارد المتوافرة بشكل متزامن على امتداد أقسام المؤسسة، وتقديم المعلومات الصحيحة في الوقت المناسب.
المزيد من المقالات
x