العسل السعودي.. «أيقونة» المحافل العالمية

إنتاج 5 آلاف طن سنويا.. والخلايا تتجاوز مليون طائفة

العسل السعودي.. «أيقونة» المحافل العالمية

السبت ٢٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
شاركت المملكة في فعاليات اليوم العالمي للنحل، الذي صادف يوم 20 مايو الحالي تحت شعار «مشاركة النحل.. إعادة البناء بشكل أفضل للنحل»، إيمانًا منها بالتعاون والتضامن العالميين لمواجهة التهديدات التي تشكلها جائحة كورونا على الأمن الغذائي وسبل العيش الزراعية، إذ بذلت المملكة جهودًا كبيرة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية في تطوير قطاع تربية النحل وإنتاج العسل ومهنة النحالة، وأعطي اليوم العالمي للنحل الأولوية لتجديد البيئة وحماية الملقحات، ورفع مستوى الوعي حول كيف يمكن للجميع دعم واستعادة وتعزيز دور الملقحات.

إدارة المناحل


وتطلق وزارة البيئة والمياه والزراعة، من خلال إدارة مختصة للنحل بمسمى إدارة المناحل وإنتاج العسل، مبادرات تسهم في نشر الطرق الحديثة في تربية النحل، ورفع مستوى الكفاءة الإنتاجية، وتحسين الجودة بما يؤدي إلى تحقيق عوائد اقتصادية، ووضعت الوزارة خطة لتطوير قطاع تربية النحل وإنتاج العسل، تهدف من خلالها إلى تحسين وحماية السلالة المحلية لنحل العسل والمحافظة عليها، وتنظيم وتطوير النظم والأساليب النحلية، وتطوير وتحسين الكفاءة الإنتاجية من الملكات والطرود والمنتجات النحلية الأخرى، وتنمية وحماية المراعي النحلية وتنظيم استغلالها، وإيجاد فرص استثمارية عبر الشراكة مع المؤسسات والهيئات والجهات المختصة وغيرها.

عمل إرشادي

ويأتي دور الوزارة في تطوير تربية النحل بالمملكة، من خلال إقامة الدورات التدريبية وورش العمل والمحاضرات والندوات الإرشادية الموجهة لفئة النحالين، وتنفيذ مشروع تطبيق الأساليب الإرشادية في مجال تربية النحل وإنتاج العسل في عدد من المناطق ذات الميزة النسبية في مجال النحل، وإنشاء المناحل الإرشادية النموذجية التابعة للوزارة، وتأمين احتياجاتها من المواد والأدوات النحلية حتى تؤدي عملها الإرشادي المنوط بها.

تحول رقمي

كما تقدم الوزارة الخدمة الإرشادية للمناحل الأهلية من قبل الفنيين المختصين، وتحرص على مشاركة المؤسسات والهيئات والجهات المختصة، لإيجاد فرص استثمارية، ونقل التقنيات الحديثة لمربي النحل لتحسين كمية ونوعية الإنتاج، وخفض التكلفة وزيادة الدخل مع الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية، ودعم وتشجيع قيام الجمعيات التعاونية لمربي النحل، كما أطلقت الوزارة ضمن خدماتها الإلكترونية لمربي النحل ومنتجي العسل، منصة «زراعي»؛ مواكبة للتحول الرقمي في أعمالها، وللتسهيل على المستفيدين لتنفيذ خدماتهم في وقت قياسي، وعملت بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «الفاو»، على إطلاق مشروع تربية النحل وإنتاج العسل.

أنواع العسل

ويلعب النحل دورًا كبيرًا في تلقيح المحاصيل الزراعية وزيادة إنتاجيتها كمًّا ونوعًا، وتتنوع تربية النحل في المملكة من خلال الخلايا البلدية، والتربية في الجبال، والخلايا الحديثة، ومن أشهر أنواع العسل في المملكة: عسل السدر، وعسل الأكاسيا «الطلح والسمر والضهيان»، وعسل البرسيم، وحصدت الأعسال المنتجة محليًّا على مراكز متقدمة في المحافل العالمية، وتنتج المملكة ما يزيد على 5000 طن من العسل سنويًّا، ويتجاوز عدد خلايا النحل مليون طائفة على مستوى المملكة.

أهداف التنمية

وتحيي منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «الفاو» يوم 20 مايو من كل عام اليوم العالمي للنحل، بهدف تسليط الضوء على أهمية المعارف التقليدية في مجال تربية النحل، واستخدام المنتجات والخدمات المشتقة، وأهميتها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وأهمية الحفاظ على النحل، والدعوة لاتخاذ إجراءات ملموسة للحفاظ عليها وحمايتها.
المزيد من المقالات
x