بهدوء وعقلانية يا أهلاوية ..!!

بهدوء وعقلانية يا أهلاوية ..!!

مرت على الأهلي خمس سنوات عجاف، ولم يحقق الفريق أي منجزات، يعني ذلك أن هناك مشاكل ومعاناة، فحينما يكون فريق كفريق الأهلي بمشواره الحافل في تحقيق البطولات على مدار تاريخه، إضافة إلى أنه أحد أركان الكرة السعودية، فالواضح من ذلك أن هناك خللا كبيرا، فالتوقف المفاجئ بعد تحقيق الثلاثية يظهر بأن هناك عدم توازن في التركيبة الأهلاوية سواء على الصعيد الإداري أو الفني، والأكبر منهما الشح المالي، والأهم مما ذكرت أنه لا يوجد كبير يدير ويسير أوضاع النادي، صحيح كانت هناك اجتهادات من قبل الإدارات التي عملت خلال السنوات الماضية، ولكن بلا منجزات

فتظل (الانتكاسة الكبرى) التي حصلت للفريق في هذا الموسم مؤلمة، ولم تكن في الحسبان في يوم من الأيام، ما بين مشاكل فنية وإدارية وعناصرية وشح في الموارد المالية، فتاليا ظهر الفريق متأخرا في سلم الترتيب وهذا لا يليق، فلذلك لم يستطع الرئيس السابق للنادي السيطرة على الوضع مطلقا، حتى استقال من منصبه، إلى أن تسلمت الإدارة الجديدة عملها برئاسة أ/ماجد النفيعي فالرجل وعد جماهير الأهلي بالعمل الجاد وانتشال الفريق من وضعه المتردي، الذي لا يسر عشاقه.


بيد أن ذلك الانتشال وإعادة الأمور إلى نصابها قد يأخذ وقتا ربما يكون طويلا بحكم أن إدارة التفيعي استلمت تركة ثقيلة ومشاكل متنوعة وعديدة.؟! إن ما دعاني لسرد المقدمة أعلاها هو تلخيص وتذكير للجماهير الأهلاوية لمعاناة فريقها على مدار خمس سنوات متتالية، وكم هو حجم التراكمات الماضية، فلذك ينبغي ألا تستعجل كثيرا على النتائج وسرعة تحقيق المنجزات، فما أعلمه بأن العمل سيكون مختلفا لتخطي العقبات من قبل الإدارة الحالية، إضافة للمتطلبات القادمة من التعاقدات، وذلك لسد الفجوات، التي أنهكت الفريق على مدار سنوات، فالإفراط في الانتقاد من بعض الجماهير الأهلاوية للرئيس الحالي وفريق عمله بعد الخسارة الثقيلة من الهلال يعتبر أمرا مستغربا

وكأن الفريق من قبلها لم يخسر، علما بأن الخسارة امتداد لخسائر الفريق القاسية، وهي حصيلة لتراكمات ماضية.

فكيف للإدارة أن (تفكر وتعمل بهدوء) والردح سبقها قبل أن تبدأ، وكيف للفريق أن يعود والانتقاد اللاذع مازال موجودا، فلذلك يجب على الجماهير الأهلاوية أن تساند وتدعم الإدارة في الفترة المقبلة، وهي تعلم حجم وضخامة المعاناة، فيا عشاق قلعة الذهب إن من عوامل النجاح ترك إدارة النادي تعمل بهدوء وصمت، بلا شوشرة ونقد، فالهدوء في هذه المرحلة مطلب، والعقلانية مع الصبر مكسب.!!
المزيد من المقالات
x