الشؤون البلدية... والخطوات النوعية

الشؤون البلدية... والخطوات النوعية

حاولت خلال الأيام الماضية البحث عن تفاصيل مهمة تتعلق بجهود وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان نحو تفعيل برامج رؤية المملكة، وتحقيق المبادرات المستهدفة، فوجدت نفسي أمام حزمة من الخطوات النوعية، التي تستهدف تعزيز فرص الاستثمار، وتحسين المشهد الحضري في المدن وتنمية مواردها، هذا بالإضافة إلى حزمة أخرى من الخطوات النوعية، التي سأتناولها لاحقًا -بإذن الله-.

تعمل وزارة الشؤون البلدية ضمن خططها في برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، على عدد من المبادرات، التي تهدف إلى تنمية استثمارات الأمانات والبلديات في كل المدن، حيث بدأتها بتوفير البيئة التشريعية والتنظيمية المناسبة لاستقطاب استثمارات نوعية لكل مدن المملكة من خلال مراجعة وتحديث لائحة التصرف بالعقارات البلدية، التي تحكم استثمار البلديات بعقاراتها.


وعملت الوزارة أيضًا على إعادة هندسة الإجراءات بين المستثمر والبلديات وأتمتتها، حيث أطلقت بوابة الاستثمار البلدي «فرص»، التي سهلت وصول كل المستثمرين إلى آلاف الفرص الاستثمارية، التي تطرحها البلديات بشكل مستمر في كل مدن المملكة.

وتضمنت خطط الوزارة على العديد من المبادرات الاستثمارية النوعية، التي دخل معظمها حيز التنفيذ وأسهمت في نمو إيرادات البلديات من 3.2 مليار ريال سنوياً إلى 7.2 مليار ريال سنوياً (نمو بنسبة 125%)، ومن هذه المبادرات، التي حققت أثراً ملموساً هي إستراتيجية تطوير الإعلانات الخارجية داخل المدن السعودية، التي تضمنت عدداً من الممكنات لتطوير قطاع الإعلانات الخارجية.

هذه الممكنات الجديدة والنوعية يمكن تلخيصها في: أن يكون لكل مدينة مخطط إعلاني يتناسب مع هويتها واقتصادياتها، وخطة واضحة لطرح الفرص الاستثمارية، هذا بالإضافة إلى التوسع في السماح بمختلف الوسائل الإعلانية داخل حدود المدن على أن يكون هذا التوسع محكوماً بالمخطط الإعلاني، وزيادة الحد الأقصى لمدد العقود الاستثمارية للإعلانات الخارجية لتصل حتى 10 سنوات، بما يمكن من ضخ استثمارات رأسمالية نوعية في مجال الإعلانات الخارجية، وتمكين نماذج استثمارية متعددة ومتنوعة للشراكة مع القطاع الخاص، وتمكين التحول الرقمي في الوسائل الإعلانية.

وبدأت الأمانات بإعداد المخططات الإعلانية لكل مدينة، حيث اعتمدت أمانتا محافظة جدة والمدينة المنورة المخطط الإعلاني لهما، التي اشتملت على عدد من النقاط التي تهم المستثمرين في هذا القطاع وسكان المدن، ومنها تحديد العدد المناسب من اللوحات وتقليل التكدس في بعض التقاطعات الرئيسية، واعتماد تصميم لهوية إعلانية موحدة للمدينة يتم عكسها على تصاميم الوسائل الإعلانية، وتضمين عناصر المدن الذكية بالوسائل الإعلانية، وخطة معلنة لطرح الفرص الاستثمارية.

وتهدف الأمانات من خلال إعداد المخططات الإعلانية إلى تحسين المشهد الحضري بالمدن وتنمية مواردها بهدف الوصول إلى الاستدامة المالية، حيث أسهم على سبيل المثال تطبيق المخطط الإعلاني في محافظة جدة حتى الآن في تحقيق نمو في إيراداتها من محفظة الإعلانات الخارجية من 173 مليون ريال سنوياً إلى ما يزيد على 520 مليون ريال سنوياً (نمو بنسبة تزيد على 200%) على الرغم من أن هذه الفرص تم طرحها خلال فترة يمر فيها الاقتصاد العالمي بظروف استثنائية بسبب جائحة كورونا، مما يؤكد متانة الاقتصاد السعودي وحجم الفرص الواعدة للاستثمار.
المزيد من المقالات
x