زعيم المافيا التركي مستمر بفضح «عدالة أردوغان»

زعيم المافيا التركي مستمر بفضح «عدالة أردوغان»

السبت ٢٢ / ٠٥ / ٢٠٢١
اعترف زعيم المافيا التركي سادات بكر، بمداهمة رجاله صحيفة «حريت» التركية في عام 2015؛ إرضاء لنائب برلماني عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وليل الخميس نشر سادات بكر عبر قناته بموقع يوتيوب مقطع فيديو بعنوان «حجم الفوز يُقاس بصعوبة المعركة»، مفجرًا فضيحة جديدة خلال الفيديو السادس ضمن سلسلة الفيديوهات التي أطلقها قبل عدة أيام.


ومنذ أكثر من أسبوعين ينشر سادات بكر الذي فر إلى الإمارات تصريحات عبر «يوتيوب» استهدف خلالها عددا من الشخصيات البارزة، بينهم وزير الداخلية الحالي سليمان صويلو، ووزير الداخلية السابق محمد آغار.

وخلال الفيديو اعترف بكر بأن المافيا التي يقودها داهمت مقر صحيفة «حريت»، قبل ست سنوات، قائلا: «يمكنكم تفقد اتصالات نائب برلماني عن حزب العدالة والتنمية تلقيتها قبل المداهمة، النائب البرلماني أخبرنا أنه سيرسل عددا من اللجان الشبابية للحزب الحاكم، غير أنهم ليسوا محترفين، فأرسلت أنا رفاقي، إنهم شرفاء بقدر حجم راتبهم. يا مدعي العموم ها هو الاعتراف والدليل؛ أنا مَنْ داهمت مقر الصحيفة».

وذكر بكر أن الممثل الحالي لحزب العدالة والتنمية الحاكم لدى المملكة المتحدة ورئيس اللجان الشبابية للحزب في عام 2014، عبدالرحيم بوينو كالين، كان يترأس المجموعة التي داهمت مقر الصحيفة وحطمت زجاج المبنى لإخافة الصحفيين والعاملين لديها.

«حريت» كانت قد تعرضت لهجوم قبل انتقال ملكيتها إلى رجل أعمال مقرب لأردوغان في وقت لاحق، ما دفع كثيرا من كتّابها تحويل موقفهم من معارضة أردوغان إلى تأييده.

وواصل بكر استهداف وزير الداخلية، سليمان صويلو أيضًا، قائلا: «والله سأقضي عليك، سأمزقك إربا وسأدمرك».

وزعم بكر بأن صويلو يتنصت على المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالين، الذي وصفه بـ«رجل الدولة».

من جهة أخرى، تطرق بكر إلى علاقته بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قائلا: «نحن نلقبه بالأخ الأكبر منذ عشرين عاما»، في تأكيد على رغبته عدم الاصطدام مع أردوغان.

وأكد زعيم المافيا أن قادة العدالة والتنمية يمكنهم خداع أعضاء حزبهم، لكنهم لا يستطيعون خداعه هو، فهو لا تنطوي عليه ألاعيبه، على حد تعبيره.
المزيد من المقالات
x