إلغاء قمة سنغافورة الدفاعية للعام الثاني على التوالي

إلغاء قمة سنغافورة الدفاعية للعام الثاني على التوالي

الجمعة ٢١ / ٠٥ / ٢٠٢١
قال منظمون أمس الخميس إنه «تم إلغاء الاجتماع السنوي القادم لوزراء الدفاع والمسؤولين الأمنيين في سنغافورة للعام الثاني على التوالي».

وقال المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، وهو مركز أبحاث مقره في لندن: إن عقد حوار «شانجريلا»، وهو الاسم الذي تُعرف به القمة، بالحضور الشخصي «أصبح غير قابل للتطبيق» بسبب الغموض الناجم عن «تدهور وضع وباء كوفيد-19 العالمي».


وكان من المقرر أن يعقد الحوار في يومي 4 و5 يونيو، بحضور «مجموعة واسعة من وزراء الدفاع وكبار المسؤولين وقادة الشركات والإستراتيجيين المؤثرين من آسيا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط وأوروبا».

وكان من المقرر أن يكون من بين المتحدثين في القمة وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، في أول زيارة رسمية له إلى جنوب شرق آسيا.

وفي الأعوام الماضية، شهد الحدث الذي كان يحضره عادة وزراء الدفاع من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، جدلاً شفهيًا بين مسؤولين صينيين وأمريكيين حول بحر الصين الجنوبي وتايوان.

ويأتي إلغاء القمة الدفاعية في سنغافورة بعد أن أعلن المنتدى الاقتصادي العالمي يوم الإثنين، أن «اجتماعه السنوي الذي تم نقله في وقت سابق من دافوس إلى سنغافورة، لن يتم عقده في أغسطس كما هو مقرر».
المزيد من المقالات
x