خطر الميليشيات يهدد استكمال مسار انتخابات ليبيا

خطر الميليشيات يهدد استكمال مسار انتخابات ليبيا

الجمعة ٢١ / ٠٥ / ٢٠٢١
لا يزال خطر الميليشيات المسلحة أبرز ما يهدد استكمال المسار السياسي الليبي الذي ينتهي في الـ24 من ديسمبر المقبل بإقامة الانتخابات البرلمانية والرئاسية خصوصًا في ظل استمرار وجود المرتزقة رغم المطالب الدولية بضرورة إنهاء دور جميع القوات الأجنبية وخروجها من البلاد.

وحذر الباحث في الشؤون الليبية محمد الشريف من خطورة تساهل الحكومة في ملف الميليشيات، مؤكدًا أن استمرار خطرها يقوّض كافة جهود السلام وقد يعيد سقوط ليبيا في فخ الحرب، وأشار إلى أن تطويق الميليشيات المسلحة مدينة بني وليد أثناء زيارة رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة أمس، مشهد يثير القلق وإنذار للحكومة بضرورة الضغط على المجتمع الدولي لإجلاء القوات الأجنبية من كافة الأراضي الليبية.


وكانت عناصر مدججة بالسلاح تابعة لما تسمى «ميليشيا 444» انتشرت بشكل مكثف في وسط المدينة وفي مفارق الطرق.

على الصعيد ذاته، حذرت عضو اللجنة القانونية بملتقى الحوار السياسي الليبي آمال بوقعقيص من خطورة ما وصفته بـ«تلاعب قوى السلاح بصناديق الانتخابات».

وقالت بوقعقيص في تصريحات، أمس الخميس: قد يحالفنا الحظ ونتمكن من تحقيق انتخابات 24- 12، ولكننا في غمرة النشوة بهذا التاريخ أغفلنا التخطيط لمسارين مهمين، الأول؛ ما هي ضمانات قبول الأطراف بنتائج الصندوق وسبق أن رأينا انقلابًا مخزيًا على نتائج حقيقية نظيفة، والثاني، ما هي ضمانات تحقيق انتخابات نزيهة لا تتم سرقة صناديقها من قوى الأمر الواقع التي تمتلك السلاح على الأرض ويتم تزوير نتائجها.

وأضافت بوقعقيص: أخشى أن تتلاعب قوى السلاح بهذه الصناديق من أجل إنجاح أتباع جهات مسلحة لتبقى ليبيا رهينة يتوارثونها، الأمر يستدعي التفكير في خطة محكمة فليس الانتخابات وحدها ستغير الحال وثمة مخاطر أسوأ بكثير قد تكلفنا المستقبل القريب والبعيد.

من جهته، دعا رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح أعضاء المجلس إلى عقد جلسة رسمية للنواب الإثنين المقبل في طبرق، وقالت هيئة الرئاسة في بيان لها إن الجلسة ستخصص لمناقشة بند تولي المناصب القيادية بالوظائف السيادية، وبند مشروع الميزانية العامة للدولة للعام 2021.

فيما أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أنها ستعقد اجتماعًا افتراضيًا على مدى يومين لملتقى الحوار السياسي الليبي في الفترة 26 و27 مايو الجاري لاستكمال مقترح اللجنة القانونية بشأن القاعدة الدستورية للانتخابات البرلمانية والرئاسية المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر القادم.

على صعيد متصل، انتقد رئيس المؤسسة الليبية للإعلام محمد بعيو، توجيه رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري المحسوب على جماعة «الإخوان» الإرهابية، الدعوة لمؤسس حركة النهضة ورئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي لزيارة العاصمة طرابلس.

وقال بعيو: يجب أن تكون زيارة الغنوشي إلى ليبيا بصفته الرسمية وبدعوة رسمية من نظيره عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي وليس بصفته الإخوانية.
المزيد من المقالات
x