المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

مؤشر الدولار الأمريكي ينخفض إلى أدنى مستوى له منذ أواخر فبراير الماضي

مؤشر الدولار الأمريكي ينخفض إلى أدنى مستوى له منذ أواخر فبراير الماضي

«هناك اهتمام أقل من الدول الأخرى بالأوراق المالية المقومة بالدولار الأمريكي مثل سندات الخزانة، وبالتالي فإن الطلب أصبح أقل على الدولار»

«ربما سيصبح الدولار الأمريكي أضعف بكثير من مستواه الحالي. فنحن نطبع الدولارات بمستويات قياسية».. سكوت كولير، الرئيس التنفيذي لشركة أدفيزورز أسيت مانجمنت



تراجع الدولار الأمريكي بنسبة 0.6% مقابل اليورو و0.3% مقابل الين الياباني، وذلك وسط انخفاض مؤشر آي سي إيICE، الذي يرصد تغيرات الدولار الأمريكي بنسبة 0.4%، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ أواخر شهر فبراير الماضي، إضافة إلى هبوط الدولار مقابل مجموعة من العملات الرئيسية الأخرى.

وقال سكوت كولير Scott Colyer، الرئيس التنفيذي لشركة أدفيزورز أسيت مانجمنت، إن الدولار سيزداد ضعفًا في الفترة المقبلة، وأضاف: «ربما سيصبح الدولار الأمريكي أضعف بكثير من مستواه الحالي. فنحن نطبع الدولارات بمستويات قياسية، ونبقي أسعار الفائدة بالقرب من الصفر، وهذا لا يدعم زيادة قوة العملة».

ولفت كولير إلى أن هناك اهتمامًا أقل من الدول الأخرى بالأوراق المالية المقومة بالدولار الأمريكي مثل سندات الخزانة، وبالتالي فإن الطلب أصبح أقل على الدولار.

على الجانب الآخر، أدى التفاؤل بشأن وضع خارطة طريق على يد حكومة المملكة المتحدة للخروج من الإغلاق إلى ارتفاع الجنيه الإسترليني مؤخرًا، ولكن من المرجّح أن تكون أي مكاسب أخرى في العملة البريطانية محدودة، كما أشار كومرتس بنك.

وقالت يو نا بارك هيجر، محللة العملات في كومرتس بنك: «تفوق المملكة المتحدة على بقية دول أوروبا فيما يتعلق بنشر تطعيمات فيروس كوفيد -19 يتراجع بسرعة».

ولفتت بارك هيجر إلى أنه مع اقتراب أزمة الوباء من نهايتها، ستحول السوق تركيزها بشكل متزايد إلى الآثار السلبية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (أو ما يعرف اختصارًا باسم البريكست). وهذا يعني أن هناك مجالًا ضئيلًا لارتفاع قيمة الجنيه الإسترليني، حسبما تقول محللة العملات في كومرتس بنك. وارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.4%، ليصل بذلك إلى مستوى 1.4192، بينما صعد اليورو مقابل الجنيه الإسترليني بنسبة 0.1%، ليصل بذلك إلى سعر 0.8604. وفي إطار متصل، شهدت عملة اليورو ارتفاعًا يوم الثلاثاء الماضي، لكن من المرجح أن تكون أي تحركات للعملة الأوروبية ضد الدولار محدودة، حتى يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي أو البنك المركزي الأوروبي بإجراء تغييرات كبيرة على سياساتهما النقدية، حسبما يؤكد بنك يوني كريديت.

وقال المحللون في بنك يوني كريديت: «حتى الآن، واصل المتحدثون في بنك الاحتياطي الفيدرالي التأكيد على أنه لا يزال أمام الاقتصاد الأمريكي طريق طويل قبل مناقشة إستراتيجية الخروج من الأزمة، بينما حاول مسؤولو البنك المركزي الأوروبي تهدئة التوقعات، التي تتنبأ بحدوث تغيير في برنامج الشراء الطارئ للوباء بحلول اجتماع 10 يونيو المقبل». وهذا يعني أنه من غير المرجح أن يرتفع سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى له منذ عام وحتى تاريخه والبالغ 1.2350، أو ينحدر إلى أدنى مستوى له منذ عام وحتى تاريخه عند 1.17 على المدى المتوسط، كما يقول محللو البنك.

ووفقًا لبيانات شركة فاكت سيت، فقد صعد يورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.6%، ليصل إلى أعلى مستوى في 12 أسبوعًا عند رقم 1.2225. وفي نفس السياق، انخفض الدولار على نطاق واسع، حيث وصل مؤشر الدولار دي أكس واي DXY إلى أدنى مستوى له منذ أواخر شهر فبراير الماضي عند 80.8900.

وخسرت العملة الأمريكية كل المكاسب التي حققتها خلال الأسبوع الماضي وأكثر، وذلك بعد نشر بيانات التضخم الأعلى من المتوقع في الولايات المتحدة، بالنظر إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لا يظهر أي علامة على تشديد السياسة النقدية، كما يقول لي هاردمان، الذي يعمل كمحلل للعملات في مؤسسة إم يو إف جي.

ويضيف هاردمان: «التضخم المرتفع يكون إيجابيًا لصالح عملة الدولار الأمريكي فقط إذا دفع بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو إجراء سياسات نقدية مشددة، إضافة إلى رفع العوائد الأمريكية».

واستطرد: «لقد تضاءلت الآمال الأولية -في إجراء مثل هذه السياسات النقدية- في الوقت الحالي، بسبب الاستجابة الحذرة التي أظهرها مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي في الأيام الأخيرة».

ووفقًا لبيانات شركة فاكت سيت، يمكن القول إنه على مدار الـ12 أسبوعًا الماضية، ارتفع سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى خلال هذه الفترة، ليصل إلى 1.2199، بينما وصل الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي إلى أعلى مستوى في 12 أسبوعًا أيضًا عند مستوى 1.4196، حيث عززت بيانات الوظائف المتفائلة نسبيًا زيادة قوة الجنية الإسترليني.
المزيد من المقالات
x