الأمم المتحدة تبحث التصعيد الإسرائيلي على القدس وغزة

الأمم المتحدة تبحث التصعيد الإسرائيلي على القدس وغزة

الخميس ٢٠ / ٠٥ / ٢٠٢١
كثّف وسطاء من مصر والأمم المتحدة الجهود الدبلوماسية لتعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعًا، اليوم الخميس، يبحث العنف وتصعيد الاحتلال في غزة والقدس، فيما خف بعض الشيء القتال المتبادل عبر الحدود بين إسرائيل و(حماس) فيما يبدو الثلاثاء، فلم يسجل القطاع سقوط شهداء لأول مرة منذ بدء الأعمال القتالية يوم العاشر من مايو، وشن الفلسطينيون هجمات صاروخية أقل.

لكن يبدو أن أحدا لم يعبأ بدعوة الرئيس الأمريكي جو بايدن، الإثنين، لوقف إطلاق النار، فقالت إسرائيل: إنها ستستمر، في الوقت الراهن، في هجوم لتدمير قدرات حماس وحركة الجهاد في حين استمرت الهجمات الصاروخية.


وسعت الولايات المتحدة ودول كبرى أخرى لوقف أعنف تصعيد للصراع منذ سنوات والذي يقول مسؤولون في غزة إنه أودى بحياة 212 شهيدا منهم 61 طفلا و36 امرأة.

ولم يرد تقرير عن أعداد القتلى والجرحى الإسرائيليين، الثلاثاء، وقتل عشرة إسرائيليين من بينهم طفلان في هجمات فلسطينية سابقة منذ بدء التصعيد.

وفيما يشير إلى اتساع نطاق العنف، قال الجيش الإسرائيلي: إن قواته قتلت بالرصاص شهيدا فلسطينيا حاول مهاجمتها ببندقية ومتفجرات بدائية الصنع في الضفة الغربية المحتلة.

وبدأ إضراب عام الثلاثاء في القدس الشرقية وبلدات عربية داخل إسرائيل وفي الضفة الغربية المحتلة ونشرت تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل علم فلسطين وتحث على التضامن «من البحر للنهر».
المزيد من المقالات
x