رئيس لبنان الأسبق : علاقتنا بالمملكة تاريخية ولا يمكن أن تتغير 

رئيس لبنان الأسبق : علاقتنا بالمملكة تاريخية ولا يمكن أن تتغير 

الأربعاء ١٩ / ٠٥ / ٢٠٢١
- ما حصل لا يعكس العلاقة المجتمعية بين لبنان والمملكة ولا السياسة العامة

- على رئيس الجمهورية أن يقوم بدور شخصي لاصلاح العلاقة مع المملكة


- العلاقة المجتمعية بالمملكة والخليج ثابتة ولا يشوهها ولا يفسدها أي علاقة سياسية

قال ميشال سليمان الرئيس اللبناني الأسبق: "علينا أن نميز دائماً بين نوعين من العلاقة: علاقة المواطنين في ما بينهم وعلاقة المجتمعات مع بعضها، هناك علاقة سياسية بين الحكومة اللبنانية والقيادات في دول الخليج وفي المملكة ، العلاقة المجتمعية ثابتة ولا يشوهها ولا يفسدها اي علاقة سياسية. وعلاقة الشعب اللبناني بالدول العربية وبشعب الخليج وبالمملكة بصورة خاصة، هي علاقة قديمة وتاريخية ولا يمكن ان تتغير، فمعظم اللبنانيين والسعوديين والخليجيين يعرفون بعضهم البعض".

مضيفا : "أما العلاقة السياسية فهي مسؤولية الحكم وترعاها السياسة العامة في الدولة وفي الدستور، فمن واجب مجلس الوزراء إقرار السياسة العامة للدولة وكل مسؤول فيها، وعندها يلتزم رئيس الدولة الى الوزير مرورا برئيس الحكومة، بهذه السياسة وتكون سقفه، على أن تؤخذ وفقا للعلاقات التاريخية بين الدولتين، كما تراعي مصلحة الشعب اللبناني. والسياسة العامة في لبنان هي العلاقة الجيدة والاكثر من ممتازة مع دول الخليج وخصوصا مع المملكة ، والموظفون ملزمون بها وخاصة الديبلوماسيين منهم، كالسفراء واعضاء السلك الدبلوماسي.

جاء ذلك خلال زيارته ، سفير المملكة في لبنان وليد بخاري في دارته باليرزة، مضيفا: "زيارتي اليوم لسعادة السفير السعودي تعبير عن الموقف الحقيقي للمواطن اللبناني مما حصل بالأ مس، تجاه دول الخليج عموما والمملكة خصوصاً".

وأشار الرئيس اللبناني الأسبق إلى أن ما حصل لا يعكس العلاقة المجتمعية بين لبنان والمملكة ولا السياسة العامة التقليدية، وهنا المسؤولية على الحكم، وعلى الحكومة واجب اكمال تصحيح الموضوع. وهنا أتوجه الى رئيس الجمهورية بصورة خاصة، بأن يقوم بدور شخصي لاصلاح هذه العلاقة عبر الاتصالات واللقاءات اذا لزم الامر لمنع تدهور العلاقة المجتمعية بين لبنان والمملكة ".
المزيد من المقالات
x