سفير المملكة في لبنان: ترحيل اللبنانيين «لا أساس له من الصحة»

سفير المملكة في لبنان: ترحيل اللبنانيين «لا أساس له من الصحة»

الأربعاء ١٩ / ٠٥ / ٢٠٢١
-"بخاري" استقبل حشودا شعبية وسياسية في "خيمة عربية " بمقر اقامته

- مفتي لبنان : ما قالة "شربل" إساءة لنا كلبنانيين أيضا


- شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز: زيارتنا لتأكيد دور المملكة في دعم لبنان

نفى سفير المملكة في لبنان وليد بخارى نية المملكة ترحيل اللبنانيين المقيمن على أراضيها قائلا :«كل ما يُحكى عن سعي المملكة لترحيل اللبنانيين من أراضيها» ، مشيرا إلى أنه في خضمّ حرب الخليج لم ترحّل بلاده أحداً من أراضيها، لأن المملكة بُنيت على أسس إنسانية».

وكان بخاري قد استقبل أمس في خيمة عربية بمقر إقامته ، وفودا سياسية وشعبية ، احتشدت أمس تضامنا مع المملكة بعد تصريحات وزير الخارجية اللبناني المستقيل "شربل وهبة"، المسية للمملكة و دول الخليج .

وحرص سفير المملكة وليد بخاري، على استقبال زواره في خيمة عربية، في إشارة ذات دلالة رمزية للرد على عبارة «البدو» التي استعملها الوزير وهبة بطريقة مهينة ، وكان أول الوافدين مفتي الجمهورية عبد اللطيف دريان، الذي أكد تضامنه مع المملكة وسائر الدول الخليجية التي ما تخلت أبداً عن لبنان وما صدر أخيراً من كلام فيه إساءة لا يشكّل إساءة لدول شقيق فقط بل إساءة لنا كلبنانيين أيضاً».

فيما زار شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، السفير بخاري على رأس وفد من مشايخ الطائفة، وقال بعد اللقاء: «زيارتنا اليوم هي لتأكيد دور المملكة في دعم لبنان وصونه من الأخطار، وصونه من الخلخلة في الأمن والاستقرار في مبادراتهم الكريمة ومساعيهم الشريفة لصون هذا البلد».

بدوره عدّ وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، بعد لقائه بخاري، أن «ما صدر بحق المملكة هو كلام مدان، والمملكة صمام أمان لكل الدول العربية ومن بينها لبنان»، مضيفاً: «الخيمة تعني ‏القوة والعزة والكرامة ‏والشهامة»، لافتاً إلى «أنني جئت بصفة شخصيّة ولم أترك التضامن الحكومي».

وزار وفد من «الحزب التقدمي الاشتراكي» برئاسة النائب تيمور جنبلاط دارة بخاري، إضافة إلى الوزير السابق والنائب الحالي نهاد المشنوق.

كذلك زار النائب عبد الرحيم مراد، السفير بخاري، وقال بعد اللقاء: «نستنكر ولا نقبل أبداً الإساءة للمملكة ، ولبنان ثروته الأساسية علاقته المميزة مع الإخوة العرب»، معتبراً «الكلام الذي صدر في حق المملكة ودول الخليج مرفوض»، ومتمنياً «ألا يحاسَب الشعب اللبناني بسببه، ونحن نقدّر كل التقدير إخواننا في المملكة ودورها على الصعيد العربي بشكل كامل».
المزيد من المقالات
x