«التحيات» يتصدر أجنحة متحف السيرة النبوية

«التحيات» يتصدر أجنحة متحف السيرة النبوية

الثلاثاء ١٨ / ٠٥ / ٢٠٢١
يُعد «التحيات لله عز وجل» العمل الأضخم في المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية، الذي تُشرف على إدارته وتشغيله رابطة العالم الإسلامي، بدعم وتمكين من هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، وذلك بهدف تحقيق أحد مستهدفات رؤية المملكة في إثراء تجربة الزوار والسكان، وإيجاد مواقع ثقافية جاذبة لهم.

واشتمل المعرض والمتحف على أكثر من 25 جناحًا رئيسًا يندرج تحتها عشرات الأقسام والموضوعات، منها: «التحيات لله عز وجل» وهو العمل الرباني الأضخم عن الله عز وجل وأسمائه وصفاته ودلائل قدرته وشواهد توحيده، وسيرة الأنبياء عليهم السلام، والكون والفلك والبيئة، وأفعال النبي -صلى الله عليه وسلم- وأحواله وفضائله وشمائله ومعجزاته، وآدابه وأخلاقه، وطعامه وشرابه ولباسه وأناقته، وأثاثه ومقتنياته، والنبي -صلى الله عليه وسلم- كأنك معه، وشقائق الرجال، وبراعم الإيمان، وذكريات الأماكن، وعالم الحيوانات والطيور والحشرات «أمم أمثالكم»، والطب النبوي، ووسائل السلامة في الهدي النبوي، وغير ذلك من المعاني المهمة، مثل العدل والعفو والتسامح والحوار والرحمة والتعايش، وحقوق غير المسلمين والتحذير من الغلو والإرهاب وغيرها، كما يشتمل على متحف نبوي حضاري يستخدم تقنية جديدة لأول مرة، يتم فيها الدمج بين تقنية الماجيك بوكس والهولوجرام.


وأشاد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس هيئة تطوير المنطقة، برسالة وأهداف المعرض والمتحف وبمستوى التقنيات الحديثة والقاعات المتحفية في المعرض، الذي يُشكل النواة الأولى لانطلاقة سلسلة المتاحف الإسلامية، المزمع تدشينها تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي في عدد من العواصم العالمية.

وقال إن محتويات ومقتنيات المعرض والمتحف تُمثل إرثًا تاريخيًا تنطلق منه لنشر المنهاج النبوي القويم، وسيرة المصطفى العطرة لكل أرجاء العالم، لتبيان سماحة الدين الحنيف ووسطيته.
المزيد من المقالات
x