المحتوى المنشور بترخيص من الشريك التجاري. صحيفة وول ستريت جورنال

اقتصاد منطقة اليورو يدخل في حالة ركود خلال الربع الأول ويؤكد ما جاء في التقديرات الأولية

اقتصاد منطقة اليورو يدخل في حالة ركود خلال الربع الأول ويؤكد ما جاء في التقديرات الأولية

«انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.6 ٪ في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع السابق في الـ19 دولة التي تستخدم اليورو كعملة لها»

انكمش اقتصاد منطقة اليورو في بداية عام 2021 للربع الثاني على التوالي، ودخل في الركود التقني الثاني له خلال عام.

وفي الـ19 دولة التي تستخدم اليورو كعملة لها، انخفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.6 ٪ في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع السابق، حسبما أفادت وكالة الإحصاء التابعة للاتحاد الأوروبي (يوروستات)، أمس الثلاثاء، مؤكدة تقديرها الأولي لهذه الفترة. وتتماشى هذه الأرقام مع ما توقعه الاقتصاديون في استطلاع أجرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وقالت يوروستات إن الاقتصاد انكمش على أساس سنوي بنسبة 1.8٪. ويتماشى هذا أيضًا مع ما جاء في التقدير الأولي وتوقعات الاقتصاديين.

ويأتي هذا الانكماش عقب معاناة المنطقة من انخفاض آخر على أساس ربع سنوي بنسبة 0.7٪ في الربع الأخير من العام الماضي، وذلك بعد تحقيقها انتعاشًا قويًا بنسبة 12.5٪ في الربع الثالث من العام الماضي، عندما تم تخفيف قيود الإغلاق.

وقالت يوروستات إن عدد المواطنين العاملين انخفض في الربع الأول بنسبة 0.3٪ على أساس ربع سنوي، وذلك بعد الزيادة بنسبة 0.4٪ التي حققتها المنطقة في الربع الرابع من العام الماضي.

وكان الارتفاع في معدل البطالة محدودًا حتى الآن في منطقة اليورو، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى البرامج الحكومية التي تدفع أجور العمال المتوقفين مؤقتًا عن العمل. وتراجع معدل البطالة في منطقة العملة الأوروبية إلى 8.1٪ في مارس، انخفاضًا من 8.2٪ في فبراير.
المزيد من المقالات
x