دبابات «نصف القمر».. عشوائية تهدد الأطفال والمتنزهين

مواطنون: غياب وسائل السلامة أبرز المشكلات

دبابات «نصف القمر».. عشوائية تهدد الأطفال والمتنزهين

الأربعاء ١٩ / ٠٥ / ٢٠٢١
أكد عدد من مرتادي شاطئ نصف القمر بالخبر، أن وجود الدبابات يشكل خطرًا على المتنزهين ورواد الشاطئ، خاصةً الأطفال، وأن وجود الدبابات بشكل عشوائي بين السيارات، قد يتسبب في حوادث مرورية.

وطالبوا بتوفير أدوات السلامة في الدبابات، مثل الخوذة، وواقي المرفقين والركبتين، واقترحوا وجود مضمار خاص يكون بعيدا عن المركبات والمتنزهين، لكي يمارس أصحاب هذه الهواية هوايتهم بشكل آمن، وبدون أضرار.


وسائل السلامة

وقال المواطن «لؤي موفق»: إن لم تتوافر جميع وسائل السلامة بالدبابات، فلا يجب استخدامها، لأنها ستشكل خطرًا على كل مَنْ يستخدمها، فيجب توفير خوذة الرأس، وسترة اليدين والركبتين كذلك، موضحًا أن وجودها بين السيارات، خطر على راكبي الدبابات، وعلى المركبات التي تأتي للتنزه والتمتع بالعيد، أو حتى في الأيام العادية. وتابع إن مكانها بشاطئ نصف القمر بهذا الشكل، غير مناسب أبدًا، وإنه على المسؤولين مراجعة هذا الأمر، وإيجاد الحلول المناسبة له، مشيرًا إلى ضرورة تخصيص أماكن لها، وتسوير تلك الأماكن، بحيث لا تستطيع السيارات الوصول إليها.

أماكن خاصة

وبيَّن المواطن «علي الكثيري» ضرورة تخصيص أماكن للدبابات، كي لا تختلط بالسيارات، وبالتالي تحقيق الأمن والسلامة، خاصةً أن وجودها بين السيارات يشكل خطرًا، ويهدد بوقوع الحوادث المرورية، مؤكدًا أنه شاهد حوادث من هذا النوع من قبل. وتعجب الكثيري من السماح لراكبي الدبابات بالركوب، بدون أي وسائل للأمن والسلامة، مثل خوذة الرأس، وواقي اليدين والساقين، وأنه لا بدّ من الالتزام بهذه الإجراءات، وعدم التهاون فيها.

وأكد أن شاطئ نصف القمر يعتبر وجهة سياحية مهمة، ويجب ترتيب وتنظيم ركوب الدبابات فيه، لأنه يعطي صورة عن المنطقة، ومدى تنظيمها وتطورها.

مضمار كبير

من ناحيته، لفت المواطن «محمد عبدالمحسن» إلى خطورة ركوب الدبابات بشكل عشوائي في شاطئ نصف القمر، الأمر الذي يُعتبر خطرًا ليس على مَنْ يركبها، بل حتى على الأطفال، وجميع مرتادي الشاطئ، الذين ينزعجون من الدبابات، ويقيدون حرية الأطفال في اللعب والتنزه، خوفًا عليهم. وتابع إن وجودها بين السيارات يشكل خطورة كبيرة، الأمر الذي قد يتسبب في ارتباك لأصحاب السيارات، وبالتالي وقوع الحوادث، مطالبًا بتوفير أدوات السلامة مثل خوذة الرأس، وواقي الركبتين والمرفقين، واقترح وجود مضمار كبير يحتويها، وتكون ممارسة هذه الهواية من خلاله، بعيدًا عن السيارات، وعن الأطفال والمتنزهين.

شرط أساسي

وأصدر المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية، مؤخرًا، قرارًا يتضمن إلزام المستثمرين في نشاط تأجير الدراجات النارية، بتوفير أدوات السلامة اللازمة للمستأجرين، وجعلها شرطًا أساسيًا قبل شروع المستأجرين في استخدام الدراجات النارية.

تهاون المستثمرين

ويأتي القرار بعد طلب من عضو المجلس البلدي ناصر آل الشيخ، حرصًا من المجلس على مشاركة أمانة المنطقة الشرقية اهتمامها فيما يتعلق بالسلامة والصحة العامة، إضافة إلى ما تمت ملاحظته من تهاون المستثمرين في توفير معدات السلامة لمستأجري الدراجات النارية ما تسبب في حوادث مميتة وإصابات جسيمة.
المزيد من المقالات
x