تنظيم مقنن لتيسير الإجراءات بمنفذ سلوى الحدودي مع قطر

تنظيم مقنن لتيسير الإجراءات بمنفذ سلوى الحدودي مع قطر

الاثنين ١٧ / ٠٥ / ٢٠٢١
شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر الشقيقة، توافد أعداد المسافرين منذ وقت مبكر، بعد إعلان رفع تعليق السفر للمواطنين ضمن الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، وفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية بشكل كامل، والتي بدأت منذ الساعة الواحدة من صباح أمس الإثنين، وسط تنظيم مقنن، وتكاملية بين القطاعات الحكومية في عمليات إنهاء إجراءات المسافرين المغادرين من المملكة أو القادمين إليها.

تنسيق متواصل


وأوضح مدير جمرك سلوى علي الأكلبي لـ«اليوم»: أن جمرك سلوى على أتم جاهزية لاستقبال القادمين والمغادرين من خلاله، وتقديم الخدمات الجمركية لجميع العملاء بمختلف فئاتهم سواءً كانوا مسافرين أفرادا أو على مستوى حركة الشحن، مؤكدا أنه أسوة بجميع المنافذ البرية والجوية والبحرية مهيأ بالكوادر البشرية المؤهلة لتقديم خدمات جمركية متميزة، إضافة إلى التقنيات الأمنية المتقدمة التي تُسهم في تيسير الإجراءات الجمركية، إلى جانب تعاون وتنسيق متواصل بين جميع الجهات العاملة بالمنفذ، تعمل جميعها كمنظومة عمل واحدة لتقديم أفضل الخدمات لجميع المسافرين القادمين والمغادرين.

تدابير مكثفة

ولفت إلى أن حركة العمل الجمركي في المنفذ تراعي سُبل الوقاية من فيروس كورونا، وذلك باتخاذ التدابير الاحترازية المكثفة التي تضمن سلامة الجميع، وذلك لضمان تحقيق أقصى مستويات السلامة الموصى بها لحماية المسافرين.

أنظمة احتياطية

وأوضح المتحدث الرسمي لجوازات المنطقة الشرقية العقيد معلا العتيبي، أنه بالتنسيق مع فرع مركز المعلومات الوطني بالمنطقة تم تنفيذ الصيانة الوقائية للأجهزة والأنظمة الاحتياطية للحدود والتأكد من تحقق شروط السفر على المسافرين آليًا، مع التأكيد على سريان تعليق السفر بالهوية الوطنية بين دول مجلس التعاون الخليجي.

رقابة صحية

وبين مدير الخدمات الصحية بمحافظة العديد ومدير مستشفى سلوى العام محمد البخيت: أنه تم العمل مبكرا على تجهيز مركز المراقبة الصحية بمنفذ سلوى استعدادا للمغادرين من المملكة، وكذلك للقادمين من دولة قطر الشقيقة، موضحا أن المركز هو النقطة الأولى للمغادرين وللقادمين عبر منفذ سلوى.

متابعة الإجراءات

وقال إن دور المركز الأساسي هو التدقيق على القادمين للمملكة من دولة قطر بوجود شهادات فحص فيروس كورونا «PCR» والتأكد بأنها لم تتجاوز الـ 72 ساعة من وقت أخذ المسحة. إضافة إلى التدقيق على أخذ الجرعتين للمغادرين قبل الخروج حسب الإجراءات المتبعة في قطر. وذلك بتواجد موظفي الصحة، ومستقبلا في حال تم افتتاح الشحن سيتم تواجد الزملاء في الوارد لفحص حرارة السائقين الداخلين للمملكة وكذلك متابعة الإجراءات الاحترازية.

إرشادات توعوية

ولفت مدير الشؤون الحكومية والتواصل المؤسسي والتوعية الصحية بمستشفى سلوى العام رائد الشوارب، إلى تفعيل أعمال التوعية على جميع المسارات، بتوفير إرشادات توعوية للمغادرين والقادمين من وإلى المملكة، من خلال قيام المتطوعين بتوجيه المسافرين وتوعيتهم بأهمية أخذ الاحتياطات والإجراءات الوقائية أثناء السفر وأثناء التوجه لأماكن السينما والتجمعات.

شاشات رقمية

وأوضح أن خطة العمل تشمل إعطاء كل مسافر إرشادات هامة؛ حرصا عليهم والعمل على توعيتهم وليس الاقتصار فقط على أخذ اللقاح. وأشار إلى أن هناك ما يقارب الـ 20 متطوعا ومتطوعة يتواجدون لأداء مهامهم في أعمال التوعية والإرشادات وتوزيع بروشورات التوعية الصحية، وبالإضافة إلى وجود الشاشات الرقمية واللوحات الإرشادية للتوعية من خلال استخدام الباركود للقراءة بعدة لغات للتسهيل على المسافرين.
المزيد من المقالات
x